الرئيسية / WhatsApp / سلاح الجوع.. والانتحار يتفشى في لبنان

سلاح الجوع.. والانتحار يتفشى في لبنان

ميديا نيوز – لقد بدأت سلسلة الانتحار تتفشّى في لبنان، حيث أصبح المواطن اللّبنانيّ ضحيّة الفقر والعوز ، وبالتّالي بات فقدان الأمل بمعيشة أفضل يتمثّل بتلك الظّاهرة مقابل العجز الخانق أمام التّخلّص من جوع الإرهاب والسّلاح غير الشّرعيّ.

وبفضل هذا السّلاح، بات اللّبنانيّون يختبرون ما يُسمّى بثقافة الذّلّ والقهر، فهو لم يتوقّف عند قتل آمالهم وطموحاتهم، بل جعلهم يسدلون السّتارة على أحلامهم، كلٌّ منهم على طريقته، كما وأنّه فتك بأجسادهم ودفعهم لكتابة نهاية لفصول عذاباتهم.

فنجد أمين عام حزب الله حسن نصر الله متوجّهاً للّبنانيّين بقوله: “سلاحنا بأيدينا ولن نجوع” ويستكمل بالقول “سنقتلك بسلاحنا”!

هذا السّلاح الّذي يرفع عنوان الذّهاب شرقاً تارةً، ويقتل الشّعب السّوريّ تارةً أخرى، ويقصف الصّواريخ على المملكة العربيّة السّعوديّة وينفّذ هجمات إرهابيّة في أوروبا، بات عنواناً واضحاً لأخذ لبنان إلى الانتحار الجماعيّ.

ففي غضون يومين، شهدنا أربع حالات انتحار لمواطنين من مختلف الطّوائف والمناطق اللّبنانيّة، لأنّ الجميع في لبنان يدفع فاتورة هذا السّلاح غير الشّرعيّ، فبعد محمد الهق انتحر الشّاب سامر حبلي من منطقة صيدا، ولتستكمل سبحة الموت وتخطف مواطنَين أحدهما من صور والآخر من المتن.

أمّا المواطن محمد الهق ابن الهرمل، من سكّان الضّاحية الجنوبيّة، فهو لم ينتحر عندما كان يعيش في الخليج ويسترزق من خيرات أهل الخليج، بل قرّر الانتحار في حين كان يعيش في كنف الضّاحية وحاصره “جوع السّلاح” وقتل مستقبلَه مشروعُ الفقيه.

وكم هو مؤسف ان ترى ابناء بيئته تشمت وتلوم وتحتقر إنسان أقفلت بوجهه كل السبل في تغريدات تكشف حجم الحقد والمرض المذهبي في بيئة السلاح، وهذه عينة قليلة من تفكير مريض لبعض المأزومين و”الذباب الإلكتروني”.

تتزامن حالات الانتحار تلك، مع الأزمة الّتي يعيشها المواطن اللّبنانيّ اليوم، والّتي تملأ الشّوارع بحزن مصحوب بالنّقمة واليأس. والبحث عن الأسباب ليس بأمر صعب، فالحالة الاقتصاديّة الخانقة ليست السّبب الأوحد، إنّما الخنوع أمام رزمة مخطّطات حزب اللّه هو مفتاح الدّوافع الّتي تلفّ يوماً بعد يوم وطننا بكفن الإرهاب والظّلمة والموت.

فهل سيصبح لبنان مقبرة جماعيّة يقرأ الإرهابيّون عليه الفاتحة؟ هل نعلن الحداد على ما تبقّى من أشلاء وطننا المحتضر؟ أم أنّه علينا إعادة إحياء ضمائرنا والتّوجّه بكلّيّتنا إلى رفض الذّلّ والإرهاب والتّحرّك والاستيقاظ بشكل جماعيّ للتّخلّص من المسبّب بدلاً من إنهاء حياتنا، وننقذ لبناننا من الغرق في هذه البؤرة المظلمة!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صوت بيروت انترناشونال

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التنسيق الفلسطيني الأردني لتوفير الحماية للأقصى

سري القدوة طبيعة العدوان الاسرائيلي ضد المسجد الاقصى المبارك تستدعي الاهتمام والتنسيق ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم