الرئيسية / WhatsApp / شُعراء بلا شعر ..!!

شُعراء بلا شعر ..!!

صالح الراشد

اجتمعوا في صعيد الأدب, وعاد للتاريخ بهائه ورونقه, فقد حضر من العصر الجاهلي إمرؤ القيس وطرفة بن العبد وعنترة بن شداد و زهير بن أبي سلمى ولحق بهم المتنبي وأبو فراس الحمداني ورافقهم من العصر الحديث أحمد شوقي والأخطل الصغير ومحمود درويش ومحمد مهدي الجواهري وحافظ إبراهيم وبدر شاكر السياب, نعم لقد إجتمع الذهب والجوهر في مكان واحد, فالشعر اليوم سيكون فوق العادة وسنجد من الصور الشعرية ما سيجعل الحضور يسرحون في كل بيت, ويتغنون بجماله وربما يقفزون فرحاً لأنهم أولي الحظوة بالتواجد في عرس الأدب.

بدأ الشعراء والشاعرات بقرض شعرهم, والمقدم يتفاعل بقوة مجهولة وهو يقفز خلف الميكرفون وكأنه مهرج يبحث عن معجزة منتظره, ويصف من سيلقون الشعر وكأنهم مرسلون من عالم آخر أو كأنهم حملة رسالات, ويبدأ الشاعر ينطق بكلمات غير مترابطة وجُمل متهدجة لا معنى لها, لا يفهم أي من الحضور معانيها حتى شاعر الغفلة نفسه, وحتى يثبت الحضور عمق ثقافتهم يطلقون الآهات من كافة الإتجاهات للتعبير عن تأثرهم بكلامات الشعر التي لا تستحق هذا الوصف.

ويرتفع صوت الآهات حين تنطق بعض الشاعرات بما يطلق عليه البعض شعراً, كون كلامهن كغثاء السيل لا يحمل معنى ولا قيمة له في عالم الأدب, لكن البعض يريد صناعة شاعرات بقوة الصوت والتأثر ببعض الكلمات, وربما نشر بعضهم الدواوين الشعرية التي لا تعادل قميتها الأدبية قيمة الورق الذي طُبعت عليه كلماتها أو الكلمات المستوردة من شخص آخر, وتنطلق الكلمات لنستمع الى نقيق كنقيق الضفادع وأصوات لا تصلح لإلقاء الشعر الضعيف الواهن بكلماته وصوره, وهنا إنتفض الأموات من الشعراء, وهتفوا بأبيات الشاعر حافظ إبراهيم حين نعى اللغة العربية:

إِلى مَعشَرِ الكُتّابِ وَالجَمعُ حافِلٌ بَسَطتُ رَجائي بَعدَ بَسطِ شَكاتي

فَإِمّا حَياةٌ تَبعَثُ المَيتَ في البِلى وَتُنبِتُ في تِلكَ الرُموسِ رُفاتي

وَإِمّا مَماتٌ لا قِيامَةَ بَعدَهُ مَماتٌ لَعَمري لَم يُقَس بِمَماتِ

هذا حال الشعر عند البعض, لكنه لا يمنع من وجود شعراء يستحقون الإنصات إليهم في كل لحظة ومع كل كلمة, وهؤلاء الشعراء والشاعرات لهم قيمتهم الأدبية, والغريب أن هؤلاء لا يظهرون كثيراً على المنصات التي يتهافت ويتسابق عليها أنصاف وربما أرباع الشعراء, ولا يتجاوز عدد الشعراء أصابع اليدين فهم قلة ولكن شعرهم مميز لا يطغى على الأمسيات, كون الإنتاج الشعري الفارع يطغى على الساحة فيُغيب إنتاج المبدعين, ليعلن بذلك وصول الفساد الى كل شيء في حياتنا حتى الشعر, فأصبحنا نستمع الى من لا يستحقون أن يقال عنهم شاعر أو شاعرات, ولكن بفعل بعض القوى الخفية تحول من لا يجيدون كتابة أسمائهم الى شعراء يُضحكون ويُبكون أصحاب الفكر الراقي والمتذوقين للشعر, فيضحكون من سذاجة من يعتبرون أنفسهم شعراء ويبكون على اللغة العربية وهيبتها.

وهنا دعونا نتساءل من هي الجهة المخولة بإطلاق إسم شاعر أو شاعرة على من يقولون بأنهم يكتبون الشعر, وهل هناك جهات رسمية أو منظمات خاصة تملك الحق في إطلاق هذه المسميات, كون المسمى أصبح كشهادة الدكتوراه الفخرية والتي يتم شراؤها بخمسين دينار, والغريب أن الحكومة اتخذت قرار بمحاسبة من يضع قبل إسمه دكتور وهو ليس كذلك, فلماذا لا تقوم وزارة الثقافة بوضع أسس اعتماد الشعراء وتعميمها على المنتديات الثقافية للعمل بها حتى لا تفقد اللغة هيبتها وقيمتها بعد أن قفز للصورة متطفلون و طفيليون وعابثين فاكتظ المتواجدون بها حتى اختفى الجمال.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الوحدة الوطنية في مواجهة العدوان الإسرائيلي

سري القدوة دائما كان شعار الوحدة الوطنية أساس في مواجهة الاحتلال وكان الشعب الفلسطيني يقف ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم