الرئيسية / WhatsApp / طوكيو.. المشاركة الأفضل للعرب ..محصلتنا “5” ذهب و”5″ فضة و”8″ بروزنز !

طوكيو.. المشاركة الأفضل للعرب ..محصلتنا “5” ذهب و”5″ فضة و”8″ بروزنز !

  • بالذهب قطر في مقدمة العرب .. ومصر الأكثر غلة
  • اليد المصرية تعلوا ولا تصل للمنصات
  • التركيز على “8” ألعاب من أصل “33” .. لذا نحقق الطموح..!!
  • المرأة العربية تفرض نفسها فهل يزداد الإهتمام..؟!!
  • ذهبية التمثيل المعيب للإيراني سجاد كنغ زادة
  • التحكيم سرق الذهب من السعودي حامدي
  • المصريات يبدعن وفريال تخطف القلوب والآهات والذهب

 

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

تعتبر المشاركة العربية في طوكيو الأفضل في تاريخ المشاركات العربية في الأولمبياد منذ بدايته، وحقق العرب “5” ميداليات ذهبية عن طريق القطريين معتز برشم في القفز العالي وفارس حسونة في رفع الأثقال، والتونسي أحمد الحفناوي في سباحة 400 م والمغربي سفيان البقالي في سباق 3000 متر حواجز والمصرية فريال عبد العزيز ذهبية وزن أكثر من “61”كغم في منافسات الكاراتية، ونال اللاعبون العرب “5” ميداليات فضية عن طريق الاردني صالح الشرباتي والتونسي محمد الجندوبي في منافسات التايكواندو التي شهدت حضور عربي مميزو المصري أحمد الجندي في مسابقة الخماسي الحديث والبحرينية كالكيدان في سباق 10 آلاف متر والسعودي طارق حامدي في الكاراتية فوق 75 كغم، بعد قيام اللاعب الإيراني سجاد كنغ زادة بتمثيل الإصابة وخرج عن البساط للعلاج والسعودي يتقدم “4-1″، ليقوم الحكام ودون استشارة الأطباء بتخسير السعودي.

ونال النجوم العرب “8” ميداليات برونزية من خلال الأردني عبد الرحمن مصاطفة في لعبة الكراتية والكويتي عبدالله الرشيدي في رماية السكيت والسوري معن أسعد في رفع الأثقال والثلاثي المصري هداية ملاك “تايكواندو”، سيف عيسى ” تايكواندو” ومحمد ابراهيم ” مصارعة الرومانية” وجيانا فاروق “كاراتية كاتا”ومنتخب قطر في الطائرة الشاطئية، وكان بإمكان العديد من نجوم العرب تحقيق نتائج أفضل لو امتلكوا الخبرات الكافية في البطولات الكبرى، ولو كانت المشاركة العربي في الألمبياد أشمل، حيث اقتصرت الإنجازات على الألعاب محددة لتغيب الإنجازات والمنافسة في ألعاب عديدة.

العرب مقاتلون

ويعتمد العرب على الألعاب القتالية في تحقيق النتائج والصعود للمنصات حيث حصلوا على “9” ميداليات بفضل قوتهم، فنال أبطال العرب “4” ميداليات في منافسات الكاراتية منها ذهبية وفضية وثلاث برونزيات، وفي التايكواندو نال ابطالنا وبطلاتنا “4” ميداليات منها فضيتين وبرونزيتين، كما حصل البطل المصري على برونزية في المصارعة، وفي ألعاب القوة حصل الأبطال على “3” ميداليات منها ميداليتين في رفع الأثقال أحدهما ذهبية والأخرى برونزية والأخيرة في الخماسي الحديث، وحقق الأبطال “3” ميداليات في ألعاب القوى منها ذهبيتين وفضية, ودخل العرب على ألعاب الكرات ببرونزية الكرة الشاطئية والخماسي الحديث وأعادوا ذكريات الرماية.

قطر تتصدر

وتصدرت قطر لائحة الترتيب العربي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها في الأولمبياد حيث صعدت لمنصات التتويج ممثلين عن “9” دول عربية، وتقدمت على الدول العربية الإفريقية التي كانت تتصدر المشهد دوماً وجاءت في المركز “39” عالمياً، بفضل ذهبيتين تعتبران الأغلى في تاريخ الدولة وميدالية برونزية، وجاءت مصر في المركز الثاني عربيا ال “53” دولياً بذهبية وفضية وأربع ميداليات برونزية، وتلتها في الترتيب العربي تونس بذهبية وفضية لتأتي في الترتيب “57” ، ورابعاً جاء المنتخب المغربي بذهبية وحيدة وفي المركز “63” في الدورة، واحتل الأردن المركز الخامس بفضية وبرونزية وجاء في المركز “74”، وفي المركز السادس عربيا ال “76” دولياً جاءت البحرين والسعودية بفضية في اليوم الأخير تاركين المركز الثامن لسوريا والكويت ببرونزية وحيدة واحتلا المركز “85” دولياً من اصل “206” دول شاركت في دورة ألعاب طوكيو، فيما غابت عن التتويج فلسطين، لبنان، العراق، ، الامارات، اليمن، عُمان، الجزائر، جيبوتي، جزر القمر، ليبيا، السودان، الصومال وموريتانيا.

ألعاب غائبة

انحصرت الميداليات العربية في “8” ألعاب من أصل “33” لعبة تم اعتمادها في الدورة الولمبية في مقدمتها الكراتية “4” التايكواندو “4” وألعاب القوى “3” ورفع الاثقال “2” والسباحة “1” والمصارعة “1” والرماية “1” الخماسي الحديث “1” والكرة الشاطئية، فيما غابت عن منصات بقية الألعاب وبالذات الألعاب الجماعية التي كانت مصر قريبة من إحراز برونزية كرة اليد، فيما كان الغياب في بقية الألعاب، ليغيب العرب عن ألعاب الجودو،الملاكمة، الهوكي، الإبحار الشراعي، الدراجات بأنواعها، التجذيف بجميع إختصاصاته،الريشة الطائرة،السباحة الإيقاعية، الغطس،مبارزة، الفروسية، السباعي، كرة المضرب، القوس والسهم، والرياضات الجديدة التسلق، لوح التزلج، ركوب الأمواج، البيسبول، البدل المختلط 4*100، البدل المختلط في السباحة 4*100، كرة السلة 3*3، الفرق المختلطة في ألعب الجودو والدراجات والقوس والنشاب والترياتلون، والزوجي المختلط في كرة الطاولة.

ويكفي أن نقول بأن أهمية التركيز على الألعاب التي تعج بالميداليات يضع الفرق في مقدمة التصنيف كالسباحة، ونتذكر هنا الأميركي مايكل فيليبس الذي حقق في السباحة في “3” دورات أولمبية “28” ميدالية، منها “23” ذهبية و3″ فضة و”2″ وبرونز فيما جمع العرب خلال مشاركاتهم في الأولمبياد منذ انطلاقته “32” ميدالية ذهبية و”33″ فضية “و”64” برونزية.

رياضة المرأة..؟

استمرت المرأة العربية بتحقيق نتائج مميزة في دورة الألعاب فحققت الذهب عن طريق المصرية فريال عبد العزيز في الكاراتية، فيما نالت البحرينية كالكيدان فضية في 10 آلاف متر، كما تحققت ميداليتين برونزيتين عن طريق المصريتين هداية ملاك في لعبة التايكواندو وجيانا فاروف في الكراتية، وخلفت المرأة العربية إرثاً كبيراً وهاماً في الدورات الأولمبية السابقة كما فعلت المغربية نوال المتوكل في دورة لوس انجلوس 1984 حين حصلت على ذهبية 400 م حواجز، وكررت الإنجاز الجزائرية حسيبة بولمرقة في سباق1500 متر في دورة ألعاب برشلونة 1992، وفي أولمبياد أتلانتا 1996 حصلت السورية غادة شعاع على ذهبية الخماسي، وفي دورة لندن 2012 تألقت التونسية حبيبة الغربي في سباق 3000 متر حواجز وحققت الذهبية، وهناك العديد من البطلات اللواتي حققن إنجازات أخرى، لكن في آخر دورتين تبقى هداية ملاك تصعد المنصات بحصولها على البرونزية في دورتي ريو دي جانيرو 2016 وطوكيو.

اليد المصرية نجم الخاسرين

قدم المنتخب المصري بكرة اليد مستوى أذهل الجميع، وتفوق على منتخبات القارات وكان قريب من صعود منصات التتويج، لكنه اصطدم بمنتخب فرنسا في الدور نصف النهائي ورغم ذلك تقدم في بداية اللقاء، لكن الخبرة الفرنسية حسمت اللقاء، وفي لقاء الميدالية البرونزية خسر أمام المنتخب الإسباني بشق الأنفس في لقاء يعتبر من أجمل المباريات في تاريخ اللعبة.

مصر لم تخسر الذهبية أو الفضية ولا حتى البرونزية بل كسبت منتخب قوي قادر على تحقيق الكثير في قادم الايام، وسيضع اقدامه فوق منصات التتويج العالمية في البطولات الدولية، لذا فقد ربحت مصر منتخب يعتبر الأبرز والأكثر متعة وجرئة.

أكتب يا حسين .. القريني فاكهة التعليق في الأولمبياد

أمتع المعلق الأردني عثمان القريني متابعي قناة بين سبورت خلال تعليقه الجميع على العديد من فعاليات دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، وبالذات ألعاب القوى حين تفاعل مع المنافسات بطريقة محببة للجهمور جعلتهم يتسمرون أمام الشاشات، وتألق القريني المعلق الأردني الأشهر في تاريخ الإعلام الأردني بطريقة مذهلة حين اقتبس العديد من المصطلحات من المسرحيات والأفلام العربية وتحدث بطريقة قريبة للقلب، وردد القريني في العديد من المواقف الإبداعية في الأولمبياد للمحلل الرياضي المغربي الحسين بن زركي قائلاً: ” أكتب يا حسين” مستخدماً الكلمات التي قالها الفنان عمر الحريري في مسرحية شاهد ما شفش حاجة، كما تحدث بالعديد من الكلمات باللهجة العامية ليزداد قرباً من المشاهدين.

القريني كل ما يكبر يبدع، وكل ما يتنوع في العمل يزداد ألقاً واينما يذهب يلمع ذهباً، وكل ما يكبر يصبح أجمل واقرب للقب.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القبض على شباب تحرشوا وضربوا فتاة في مصر

القاهرة – ميديا نيوز – تمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية المصرية، من ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم