الرئيسية / WhatsApp / عفوية الرئيس الملقي !!

عفوية الرئيس الملقي !!

النائب السابق المهندس سليم البطاينة

شاهدت مثل غيري مقابلة الرئيس السابق الملقي الاخيرة مع احد محطات التلفزة المحلية وفي برنامج ( نوستالجيا ) !!! وتابعت بعد ذلك التعليقات على ذلك اللقاء في واقع التواصل الاجتماعي والإلكتروني المختلفة في داخل الاْردن وخارجه !! فالاراء تختلف بإيجابية حول شخصيته والتي وللحق تتسم بصفاء النية وعدم التكلف والخداع والكذب وهو صاحب ضمير نظيف !!! فالرجل تعرض لظُلم مُمنهج و مرسوم من قبل البعض !! منهم من يعرفه جيدًا ومنهم لا يعرفه ؟ فمن سيطالع حقيقة الرجل سيُدرك أنه أنساناً من طراز فريد ، وقوله وفكره المتزن يحكم فعله ! فمسألة نظافة يده كافية لكي تجعل صنف النقد الموجه إليه مختلفاً عن صنف النقد الموجه لغيره

وهنا أتسائل ويتسائل معي الكثير من الاردنيين إلى متى سيبقى الانحدار الحاصل حالياً في مواقع التواصل الاجتماعي وبعضا من المواقع الإلكترونية وشبكات التلفزة والتي تشوه الحقائق وتُمارس التجريح ؟ فقناة الجزيرة القطرية أخرجت مقابلة الرئيس الملقي من سياقها تماماً !!! لكن مسؤولية الرئيس الملقي الوطنية والعربية منعته من اتخاذ اَي إجراء نحو تلك القناة

فالرئيس الملقي لم يأتي بأي من أصدقائه ومعارفه بحكومته !!! علما بأننا شاهدنا غيره لم يعرف من الاردنيين الى شلته وأصدقاءه وأخذ من الفرص لم يأخذه أي رئيس سابق ، ولم يعرف ان الجهر بالحق هو السلاح الماضي الذي لا يستند إلى توازنات مادية

الكاتب الروائي الأمريكي Henry Miller قال ان النضج الكامل يكتمل عن طريق التصرف بتلقائية وعفوية !!!! فالعفوبة ولدت مع الرئيس الملقي ولم تتبدل ولم تتغير وهي نتاجًا للفطرة السليمة التي تتناغم مع ضميره الإنساني !!!! فالنقاء بداخله لا يتوافق مع التلوث الأخلاقي والفساد القيمي للآخرين

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إبن خلدون يرسم الطريق والمجتمعات تضل ..!!

صالح الراشد ترك ابن خلدون إرث كبير في الفلسفة إستقاه من تاريخ الحضارات السابقة وزاد ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم