فتح تعقد مؤتمرها حول الفكر السياسي والاجتماعي – صور

أريحا – ميديا نيوز – عقدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح عبر مفوضية الاعلام ومفوضية المنظمات غير الحكومية وكافة المفوضيات بالحركة مع أكاديمية فتح الفكرية، اكاديمية الشهيد عثمان ابوغربية ومجموعة من الشركاء يوم السبت مؤتمراً تحت عنوان (فتح والفكر السياسي والاجتماعي) تحت رعاية الأخ الرئيس محمود عباس رئيس حركة فتح، بمشاركة ستة أعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح، وأعضاء المجلس الثوري والاستشاري للحركة وأعضاء لجان أقاليم، والكادر المثقف والاكاديمي والاعلامي المميز في جامعة الاستقلال في أريحا.

وافتتح المؤتمر نائب رئيس الحركة الأخ محمود العالول، بالنيابة عن الرئيس محمود عباس، الذي ركز في كلمته على أهمية التعبئة الفكرية والثقافية في جميع أطر الحركة، الى جانب العمل الميداني ضمن إطار المقاومة الشعبية ومشدداً على ضرورة توفير الدعم لهذا المسار في الحركة، استمراراً لبداياتها التي اعتمدت على تنوير أعضائها ومناصريها بالفكر الثوري التحرري الهادف إلى تعبئة ابناء الحركة لتمتين قناعاتهم في النضال من أجل الإستقلال الوطني وبناء الدولة القائمة على العدالة الإجتماعية والمؤسسات.

وأوضح العالول في كلمته الإفتتاحية بأن فتح مستمرة بعملها الوطني التحرري والبناء على أساس الفكر الثوري والإجتماعي الواعي و المترسخ في جميع أطرها، مركزاً على أهمية توفير ما يلزم لأكاديمية فتح الفكرية للمساهمة في تنشئة جيل فلسطيني وطني فتحاوي قادر على الصمود أمام التحديات التي يواجهها شعبنا الفلسطيني والمتمثلة باعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه.

وتحدثت الأخت دلال سلامة، عضو مركزية فتح، عن أهمية الفكر والثقافة وما يلعبه ذلك من دور في تنوير أعضاء الحركة، وتحديداً جيل الشباب، للإستمرار في حمل الشعلة نحو الحرية والإستقلال والدولة القائمة على أسس العدالة والديمقراطية، واعتبرت المؤتمر هذا محطة حوارهامة بعيدًا عن المسارات التي تربط المؤتمرات إما بالانتخابات أو القضايا ذات الاشكالات اليومية,

كما تحدث اللواء توفيق الطيراوي،  عضو مركز ية فتح، ورئيس مجلس أمناء جامعة الاستقلال في إفتتاحية المؤتمر، مركزاً على أهمية تعزيز الفكر والثقافة لدى الأجيال الشابة في الحركة بالإعتماد على منهجية واضحة قادرة على إحداث تحول على مستوى التفكير النقدي لأبناء الحركة، مربوطًا بالفكر الابداعي مبيناً ما قدمته جامعة الإستقلال من دعم لأكاديمية فتح الفكرية على مستوى المباني التي أقامتها في مدينة أريحا.

وقال الطيراوي بإن الجامعة على استعداد لتوفير مكاتب لأكاديمية فتح الفكرية في جميع الأقاليم في الضفة الغربية.

كما تحدث الأخ بكر أبو بكر، رئيس أكاديمية فتح الفكرية، والذي ركز بدوره على تواصل عمل لجنة التعبئة الفكرية والاكاديمية بمسار الدورات ضمن منهجية واضحة لدينا للتعبئة الفكرية والثقافية داخل الإطار الفتحاوي، داعياً القيادة إلى تقديم الدعم اللازم لأكاديمية فتح الفكرية كي تواصل دورها المنوط  بها على أكمل وجه.مشيرًا لحركة أن حركة فتح هي حركة كل الشعب الفلسطيني لذا هي بلون التراب لأنها تستقبل كل الالوان من اجل فلسطين، وتحمل الأكتاف الصلبة فيها المشاعل من اجل فلسطين. وان المؤتمر مساحة تفاكرهامة وفضاء للحوار ويشكل “بصمة ثقافية” للحركة في ظل الانخراطات بالشأن اليومي المراوغ، وفي ظل مواجهة الاحتلال الصهيوني بالميدان يوميًا.

وتضمن المؤتمر الذي استمر يوماً كاملاً عدة أوراق بحثية موزعة على أربعة جلسات متواصلة ناقشت وضع حركة فتح الحالي وكيفية الإرتقاء بالفكر الإجتماعي والسياسي على المستويات المختلفة بالحركة لتمتين قدرتها على مواصلة طريقها النضالي التحرري، واستنهاض قدراتها الفكرية والتنظيمية لتحقيق الحلم الفلسطيني في الحرية والإستقلال والعدالة الإجتماعية.

وكان من المتحدثين الأساسيين بالمؤتمر أعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح يتقدمهم الاخوة القادة عباس زكي والاخ روحي فتوح والاخ د.صبري صيدم، إضافة لمن ذكرنا آنفًا وكان لهم اسهامات علمية هامة حسب البرنامج، بالإضافة لاخوة من المجلس الثوري مثل الأخوة القادة محمد الحوراني وعبد المنعم حمدان، وسلوى هديب، ود.عبد المنعم وهدان، ومن القامات الثقافية والفكرية والقيادات التنظيمية د.المتوكل طه ود.محمد نعيم فرحات وفهمي الزعارير وعبدالفتاح القليلي، ود.رائد الدبعي والأخت هيثم عرار، وبإدارة صارمة من قيادات اكاديمية فتح الفكرية التي تولت الامر وأدارت الجلسات بكفاءة واخرجت البرنامج والمؤتمر على خير ما يرام (كما هو مبين بالبرنامج المرفق لكم).

وشارك في المؤتمر الذي ساهمت في انجاحه مؤسسات فتحوية ووطنية عامة ومراكز دراسات هامة سكرتير عام الحزب الإشتراكي الديمقراطي السويدي، السيد جوهان هاسيل، الذي اشاد بالعلاقة التاريخية بين حركة فتح والحزب الاشراكي الديمقراطي السويدي، مؤكداً دعم حزبه الكامل لحركة فتح في نضاله لتحقيق الحرية والإستقلال للشعب الفلسطيني.

كما شارك في المؤتمر مدير مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية ، السيد هانس البين،  الذي أكد بدوره أهمية حركة فتح في النضال الفلسطيني من أجل حرية شعبنا موضحاً عمق العلاقة التاريخبة بين الحركة والحزب الإشتراكي الألماني.

وأوصى المؤتمر الذي تخللته نقاشات عميقة ومداخلات فكرية وعلمية وتنظيمية من الحضور الحاشد بضرورة الإستمرار بعقد المؤتمرات الفكرية والتثقيفية والسياسية والاجتماعية للحركة ومهمة إعداد الكادر والتدريب، وركز على ضرورة دعم أكاديمية فتح الفكرية، ولجنة التدريب لإنفاذ مسؤولياتها في هذا الإطار. وركز على أهمية مساحات أو فضاءات التفاكر لتكون في فلسطين والحركة وفي أطر كافة فصائل الثورة كمنهج فكري وتدريبي يترافق مع الاجتماع الدوري.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: