الرئيسية / WhatsApp / فتح لنفسه بابا آخر في المستوى الأوروبي الكبير .. المحارب إسلام سليماني ينضم إلى نادي ليون الفرنسي 

فتح لنفسه بابا آخر في المستوى الأوروبي الكبير .. المحارب إسلام سليماني ينضم إلى نادي ليون الفرنسي 

الجزائر: جودي نجيب – ميديا نيوز 

تنفس إسلام سليماني الصعداء، بعد أن انضم إلى رائد الدوري الفرنسي فريق ليون، وهو قد تجاوز الثانية والثلاثين، ففتح لنفسه بابا آخر في المستوى الأوروبي الكبير، وانضم الدولي الجزائري لرابع في القارة العجوز. ويعد هداف “الخضر”، حادي عشر لاعب جزائري ينشط في صفوف نادي ليون، وثاني لاعب جزائري يخوض تجربة احترافية في فرنسا في سن 32 عاما بعد مدافع “الخضر” جمال بلعمري، وعلى بعد أشهر قليلة من بداية تصفيات مونديال قطر 2022 سيجد إسلام سليماني فرصة مع ناديه الجديد للعودة للأضواء وحجز مكانة مع تشكيلة الخضر بانتزاع تذكرة ولو في التشكيلة الموسعة، خاصة إسلام سليماني الذي بلغ سنا لا يسمح له بالحلم بلعب مونديال بعد قطر 2022 ولا أمم إفريقيا بعد “كان” الكاميرون. 

ويطمح سليماني للعودة إلى المنتخب الوطني بداية من تربص شهر مارس القادم، ما جعله يقرر تغيير الأجواء في جانفي الحالي، رغم أن عقده مع ليستر سيتي ينتهي في جوان القادم، والانتقال إلى فريق يضمن له العودة مجددا إلى أجواء المنافسة. 

وتلقى سليماني العديد من العروض من أندية خليجية على غرار الدحيل القطري وأهلي جدة والشباب السعوديين، غير أنه فضل البقاء في أوروبا والعودة مجددا إلى الدوري الفرنسي. 

وسيحتفظ الدولي الجزائري بموجب عقده مع “أولمبيك ليون”، والذي يمتد لـ 18 شهرًا، بكافة الإمتيازات المادية التي كان يحوزها مع نادي “ليستر سيتي” ومنها الراتب الشهري (في حدود 380 ألف يورو شهريًا). 

وقبل الوصول إلى ليون، تحادث المهاجم السابق لـ”شباب بلوزداد” مع مدرب الفريق، رودي غارسيا الذي أثنى عليه وذكره بمعرفته السابقة بإمكاناته. 

وسيخلف سليماني المهاجم موسى ديمبلي الذي سيغادر نحو “أتلتيكو مدريد”، وهو ما سيمنح لمهاجم “الخضر” فرصة بعث مشواره، بعد أن بات خارج حسابات مدرّب “ليستر سيتي” بريندان رودجرز. 

ويشكل سليماني صيدا ثمينا لنادي الجنوب الفرنسي، باعتبار معرفته الكبيرة بالدوري الفرنسي، حيث تألق فيه خلال الموسم الماضي مع نادي موناكو، فضلا على خروجه نهائيا من حسابات بطل أنجلترا في مناسبة وحيدة. وكان ثاني أفضل هداف في تاريخ “الخضر” قدم مستويات قوية مع نادي الإمارة الفرنسية خلال النسخة المنقضية من الدوري الفرنسي، بتسجيله لـ9 أهداف وصناعته لـ7 أهداف أخرى من جملة 16 مباراة لعبها. واكتفى اللاعب الأسبق لبلوزداد، بالمشاركة في مباراة وحيدة مع ليستر سيتي خلال الموسم الحالي، بواقع وقت لعب في حدود 19 دقيقة فقط. وتم ربط اسم سليماني بعدة أندية أخرى في الفترة الأخيرة منها نادي سالرنيتانا، الناشط في بطولة الدرجة الثانية في إيطاليا. 

وحقق الدولي الجزائري أرقاما رائعة الموسم الماضي في الدوري الفرنسي تركته، في المركز الثاني، كأحسن ممرر في الدوري الفرنسي بعد الظاهرة الأرجنتينية ونجم باريس سان جيرمان دي ماريا، وكواحد من أحسن الهدافين في البطولة، بالرغم من الفترة الوجيزة التي لعبها بسبب تهميش المدرب الجديد للنادي له، وأيضا البطاقة الحمراء التي تلقاها، والإصابات التي أبعدته عن الميادين، إلا أن نادي موناكو رفض الاحتفاظ باللاعب، وحتى السعي للاستفادة من خدماته لموسم آخر، وهذا بنصيحة من مدرب موناكو الجديد الإسباني مورينو الذي يقول بأنه لا يريد اللعب بمهاجم صريح لأسباب فنية، وهو ما أعاد إلى السطح التهميش الذي يعاني منه اللاعبون الجزائريون في فرنسا، كما حدث لنبيل بن طالب وسفيان فيغولي وحتى لرياض محرز  

وتألق إسلام سليماني بشكل لافت الموسم الماضي مع موناكو رغم مشاركته في 19 مقابلة فقط، سجل خلالها 9 أهداف وقدم 7 تمريرات حاسمة، وشكل ثنائيا هجوميا قويا مع الدولي الفرنسي وسام بن يدر. 

ويعتبر حاليا إسلام سليماني أهم لاعب محلي قام بمشوار كروي جيد، حيث لعب في ثلاث دوريات مختلفة، بدءا من البرتغال إذ تقمص ألوان ثالث نادي في البلاد التي هي حاليا بطلة أوروبا وهو نادي سبورتينغ لشبونة الذي لعب له كريستيانو رونالدو، كما انتقل إلى ليستر سيتي وهو حائز على لقب الدوري الإنجليزي ويشارك في رابطة أبطال أوروبا، ولعب لموناكو الذي وصل منذ ثلاث سنوات إلى نصف نهائي رابطة أبطال أوروبا وتقمص ألوانه عدد من نجوم العالم وعلى رأسهم الظاهرة الفرنسية مبابي، وكانت لإسلام سليماني في كل هذه الأندية بصمة مؤثرة، كما شارك في كأس العالم في البرازيل وكان صاحب الهدف الذي أوصل الجزائر إلى ثمن نهائي المونديال لأول مرة في تاريخ الجزائر، وتوّج مسيرته بالتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا، حيث لعب أساسيا أمام منتخب تنزانيا وسجل في المباراة هدفا وقدم تمريرتين لآدم وناس كانتا حاسمتين، ودخل احتياطيا أمام كوت ديفوار في الشوط الثاني ولعب الوقت الإضافي وكان ضمن مسجلي ركلات الجزاء التي أوصلت “الخضر” إلى نصف النهائي، ودخل في اللقاء النهائي أمام السنغال بديلا لبغداد بونجاح 

ويسعى سليماني حتى وهو في هذا العمر، للحفاظ على المستوى الذي ظهر به منذ بداية الموسم في الدوري الفرنسي حتى الأعوام القادمة، بهدف ضمان مكان في المنتخب الجزائري، يسمح له بخوض “كان 2021” بالكامرون، وأيضًا المرور إلى المونديال للمرّة الثانية في مسيرته الكروية في موعد قطر عام 2022، بعدما كانت له الفرصة لحضور العرس العالمي في البرازيل سنة 2014، حيث تأهّل رفقة الخضر لأوّل مرّة للدور الثاني في أكبر المواعيد الكروية. 

ورغم أن المأمورية تبدو صعبة، في ظلّ بروز جيل جديد من المهاجمين كبغداد بونجاح، وأندي ديلور، ووجوه أخرى قد تظهر هذا العام أو المواسم التي تليه، إلا أن سليماني الذي برهن في أكثر من مرّة أنه قادر على فعل المستحيل واقتناص فرص الحظ التي تصادفه في إمكانه حضور العرس العالمي من جديد، في حال تأهل محاربو الصحراء لموعد قطر، خاصّة وأن الناخب الوطني جمال بلماضي، أبدى في أكثر من مرة ثقته الكبيرة في ابن الشراقة وفي قدرته على جعل الخيبات تتحوّل إلى نجاحات متكرّرة. 

وقبل الوصول إلى موعدي الكامرون وقطر، سيكون على إسلام سليماني الذي يملك في سجله الكروي 62 مباراة مع المنتخب الوطني، سجل فيها 28 هدفًا، العمل بجد لتجاوز التصفيات المؤهّلة للموعد العالمي بقطر الذي لن يكون الوصول إليه سهلًا، حتى ولو كنت بطل إفريقيا لعام 2019. 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

احترس ..تناول الشاورما خطر في هذه الحالة !

ميديا نيوز –  يحرص بعض الناس على تناول الشاورما ويعتبرونها من الأطعمة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم