الرئيسية / WhatsApp / فيلم “جعلوني مجرما” .. فيديو نادر- لماذا طرد زكي رستم فريد شوقي ورفض الاشتراك بالفيلم ؟

فيلم “جعلوني مجرما” .. فيديو نادر- لماذا طرد زكي رستم فريد شوقي ورفض الاشتراك بالفيلم ؟

الفنان الكبير الراحل فريد شوقى عندما قدم فيلمه جعلونى مجرما بعد عرضه مباشرة ، قد شرع قانون إلغاء السابقة الأولي للسجين ، فيستطيع السجين بعد خروجه الإلتحاق بعمل شريف وتقديمه صحيفة حالة جنائية نظيفة ، بشرط إذا إرتكب الجريمة الثانية ، تظهر له السابقتين 

ميديا نيوز – ظن الطفل سلطان عقب وفاة والده أن عمه سيرعاه، ولكنه استولى على ميراثه فأصبح الفتى ضائعًا في الطريق فالتقطته عصابة للنشل، ليقوم عمه بطرده ويودعه إصلاحية الأحداث يحاول أن يجد عملا شريفًا بعد خروجه من الإصلاحية ولكنه يفشل، فيقرر اﻹنتقام من كل من ظلمه.

 

ﺇﺧﺮاﺝ:

عاطف سالم (مخرج)

سعد عرفة (مساعد مخرج)

  • ﺗﺄﻟﻴﻒ:
  • فريد شوقي (مؤلف)
  • رمسيس نجيب (مؤلف)
  • طاقم العمل:
  • فريد شوقي 
  • هدى سلطان 
  • يحيى شاهين 
  • رشدي أباظة 
  • نجمة إبراهيم 
  • حسن البارودي 

الفيلم أبيض وأسود

مدة الفيلم : 1.33.01

 

ظن الطفل سلطان عقب وفاة والده أن عمه سيرعاه، ولكنه استولى على ميراثه فأصبح الفتى ضائعًا في الطريق فالتقطته عصابة للنشل، ليقوم عمه بطرده ويودعه إصلاحية الأحداث يحاول أن يجد عملا شريفًا بعد خروجه من الإصلاحية ولكنه يفشل، فيقرر اﻹنتقام من كل من ظلمه.

القصة الكاملة:

الطفل سلطان شريف(نبيل العشرى)تزوج والده الثرى من أمه بعقد عرفى، وعندما مات أبيه، إستولى شقيقه زهران (سراج منير) على ميراثه، غير معترف بالزواج العرفى، وبالتالى لم يعترف بحق سلطان فى الميراث، ومرضت أم سلطان، الذي حاول إيجاد عمل للإنفاق على أمه، وقاده رفاق السوء للعمل فى عصابة المعلم شنتورى (حسن البارودى) لتعليم النشل، وكانوا يصطنعون شجارا، ويقومون بنشل من يتقدم من السذج لفض الإشتباك، ولكن أمه ماتت، وأصبح وحيدا فى هذه الدنيا، ونصحه صديقه الصغير الشيخ حسن، باللجوء لعمه زهران لأن الظفر لا يخرج من اللحم، ولكن العم المنغمس فى الملذات، رفض مساعدته أو البحث له عن عمل، بل سلمه للشرطة، التى سلمته لنيابة الأحداث، ليتم إيداعه إصلاحية الأحداث، حيث كان الشيخ حسن يوالى زيارته فى الإصلاحية، حيث تعلم العزف الموسيقى، وإجادة صناعة الألبان، وعندما خرج سلطان (فريد شوقى) من الإصلاحية، لجأ الى منزل صديقه الشيخ حسن (يحيى شاهين)، الذى استضافه فى منزله، وحاول إلحاقه بالعمل فى أحد معامل الألبان، ولكن تخرجه من إصلاحية الأحداث، حال دون تمكنه من الحصول على عمل شريف، وإضطر للكذب بشأن تخرجه من الإصلاحية، ليتم إلحاقه مؤقتا بالعمل على توزيع الألبان على المنازل، ولكن العم أخبر صاحب المعمل بتاريخ سلطان، ليتم طرده من العمل، وخرج يائسا مشغولا، ويحاول فض مشاجرة بين طفلين، فيقع فريسة لنشل حافظته، ويعدو وراء الطفلين، الذين قاداه لوكر المعلمة دواهى (نجمة ابراهيم) فى صحراء القلعة، وتعرف على دواهى، التي إستغلت يأسه وحاجته للمال، واشركته معها فى النشل، ولم يجد سلطان صعوبة فى عمله الجديد، الذى تفوق فيه وتحسنت احواله المادية، إلا أن الطفل فلفل (سليمان الجندى)، وقع تحت الترام أثناء نشله أحد حقائب السيدات، وكسرت قدمه وأودع المستشفى، ولكن دواهى خطفته، ورفضت علاجه حتى تستغل إصابته فى التسول، ولكن سلطان يشفق عليه من نفس مصيره السابق، فيهرب به من وكر دواهى، بعد ان علم ان إسمه يسرى، ودائم الهرب من أخته ياسمينا (هدى سلطان)، حيث انها غير متفرغة له، بسبب عملها مغنية فى الملاهى الليلية، ويعجب بها سلطان، وتبادله ياسمينا الإعجاب، وكانت ياسمينا تسكن فى فيللا، يمتلكها زهران بيه الذى يسعى لصداقتها لتستسلم له، ولكن حضور سلطان وإعجابها به، جعلها ترفض الرضوخ لنزواته، فلما علم العم بأن منافسه هو سلطان، اخبرها بتاريخه مع الإصلاحية، وطردها من الفيللا، ولكن سلطان بين لها حقيقة عمه، وعرض عليها الزواج، وصحبها لمنزل صديقه الشيخ حسن، لتقيم به استعدادا لزواجها فى الغد من سلطان، ويحاول زهران التخلص من سلطان، فيطلب من صاحب الصالة (رشدى أباظه) وعصابته التخلص من سلطان، والذين تحرشوا به فى الصالة واعتدوا عليه، ولكن يسرى يهرب ويذهب لوكر دواهى ويستدعى زملاءه الاطفال، الذين هجموا كالتتار على الصالة وضربوا أفراد العصابة، وكسروا الصالة، ولكن مدير الصالة أخرج مسدسه لقتل سلطان، فأصاب أحد أفراد عصابته فى مقتل، وهرب سلطان وعاد الى ياسمينا، التى طالبته بالبحث عن أخيها يسرى الذى هرب من المنزل، وفى نفس الوقت قبض البوليس على بعض الأطفال، وتمكن وكيل النيابة (عبد العظيم كامل)، من تهديد احد الأطفال (على عيسى)، الذى اعترف له بوكر المعلمة دواهى، فأمر بمهاجمة وكرها، وتصادف وجود سلطان الذى حاول اعادة يسرى، فتم القبض عليه، ليقرر مدير الصالة وأفراد عصابته، بأن سلطان هو الذي أطلق النار وقتل الرجل، وقرر زهران بيه انه رآه وبيده المسدس يقتل الرجل، وتم سجن سلطان ظلما ٢٥ عاما، ويحافظ الشيخ حسن على ياسمينا، كأمانة لديه، ولكن أهل الحارة يرفضون إقامة إمرأة غريبة لدى الشيخ حسن، فيعترضون على إمامته للمسجد، ويقذفونه بالحجارة، وتضطر ياسمينا لترك المنزل يائسة، لتعفى الشيخ حسن من الحرج، ويفشل الشيخ حسن فى العثور على ياسمينا، ويخبر سلطان فى محبسه، بما حدث وخوفه على ياسمينا أن تتخلص من حياتها، ويقرر سلطان أن يهرب من السجن للبحث عن ياسمينا، ويتفق مع السجين بدر (محمد رضا) على الهرب، لأن بدر له خبرة فى عملية الهروب، بينما لجأت ياسمينا لمدير الكباريه، وإعتذرت له ليعيدها للعمل مرة أخرى، ومثلت عليه الحب، ودبرت له كمينا مع البوليس، ليعترف لها وهو سكران بأنه من أطلق النار وقتل الرجل، وتم القبض عليه وتبرئة سلطان، الذى تمكن من الهرب، وتوجه لمنزل زهران بيه وقتله، ثم لجأ الى الشيخ حسن، لتخبره ياسمينا بالبراءة، ولكن بعد فوات الآوان، ويرفض سلطان البرائة المتأخرة، فقد امتلك مسدسا، وعرف كيف يضغط على الزناد، ولكن الشيخ حسن أقنعه بتسليم نفسه، ويستسلم سلطان لسلطان القانون، الذى فشل فى رعاية المخطئين وأعادتهم مرة اخرى لحضن المجتمع، ويتسائل سلطان عن مصير أطفال الشوارع الجدد. (جعلونى مجرما)

  • نوع العمل: فيلم

  • تصنيف العمل:
  • ﺩﺭاﻣﺎ –  ﺟﺮﻳﻤﺔ

  • تاريخ العرض:  مصر [18 أكتوبر 1954]

 

هذا وقال الفنان الراحل فريد شوقي، إن الفنان زكي رستم فنان مميز لا يقارن بأحد، وحكى موقفًا جمعه به عندما عرض عليه المشاركة في بطولة فيلم “جعلوني مجرمًا” قبل عرض الدور على الفنان سراج منير.

أوضح الفنان فريد شوقي في لقاء نادر مع الفنان فاروق الفيشاوي، أنه عرض دور البطولة أمامه في فيلم “جعلوني مجرما” على الفنان زكي رستم، فطلب الفنان أجرًا ضخمًا وقتها وصل إلى 800 جنيه، فأخذ فريد شوقي والمنتج رمسيس نجيب وقتهما في التفكير.

أضاف فريد شوقي أنه عزم على الموافقة على دفع الأجر المطلوب، وتم الاتفاق مع رستم وذهب إليه بالعقود ليمضي، وكان وقتها فريد شوقي قد بدأ تصوير مشاهده في الفيلم فزاره في بيته بمكياج الشخصية.

أردف فريد شوقي أنه بعد توقيع زكي رستم للعقد، سأله قائلا: “أنت أستاذ فريد أفندي، بتشتغل في فيلم وأنت بتصور فيلم تاني؟ خد بالك ده غلط لازم تتفرغ للفيلم” ليجيبه فريد شوقي أنه وضع المكياج من أجل دوره في “جعلوني مجرمًا” وأن دور رستم نفسه يبدأ تصويره بعد يومين.

انفعل زكي رستم على فريد شوقي ومزق العقد وصرخ: “أنا محطوط على الرف يا فندم؟ لازم نقعد ونتكلم إيه ملابسي وإيه الدور، أنت بتقول إيه وأدي السينما ده انحدار أنا أصور بعد بكرة، أمشي”؟

وانتهى الأمر بتمزيق العقود وخروج فريد شوقي من منزل زكي رستم دون اتفاق، ليتصل بالفنان سراج منير ويقول له: “أستاذ سراج بدلة كحي وتعالى لي على الاستوديو بكرة” ليجيب من فوره: “جاهز يا حبوب”.

فيلم “جعلوني مجرمًا” من إنتاج عام 1954، وهو من بطولة فريد شوقي، هدى سلطان، يحيى شاهين، رشدي أباظة، نجمة إبراهيم، سراج منير، حسن البارودي، محمد رضا، تأليف فريد شوقي ورمسيس نجيب، أما السيناريو فللكاتب العالمي نجيب محفوظ واشترك في كتابته عاطف سالم والسيد بدير ومن إخراج عاطف سالم.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نافذة في نقد الذات: كفى

بكر أبوبكر   المطلوب من أي عربي أو عربي فلسطيني أن يمتنع ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم