الرئيسية / WhatsApp / في أول لقاء مع وسيلة إعلامية محمد علي يكشف عن ترف كبير تعيشه عائلة السيسي، وشغفهم بالإنفاق

في أول لقاء مع وسيلة إعلامية محمد علي يكشف عن ترف كبير تعيشه عائلة السيسي، وشغفهم بالإنفاق

لندن – ميديا نيوز – قال رجل الأعمال والفنان المصري، محمد علي، إنه لن يتوقف حتى تتم الإطاحة بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي وصفه بـ «الديكتاتور».

جاء ذلك في أول لقاء لعلي مع وسيلة إعلامية، حيث أجرى مقابلة مع موقع Middle East Eye البريطاني، نُشرت اليوم الثلاثاء 15 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

«لا أتلقى دعماً من أحد»

وكانت الفيديوهات التي نشرها علي، والتي كشف فيها أسراراً عن فساد كبير في الجيش، وإهدار للمال العام من قبل الجيش ولمشاريع طلبها السيسي، سبباً في خروج احتجاجات نادرة ضد الرئيس المصري لأول مرة منذ وصوله إلى السلطة قبل 6 سنوات، عقب قيادته انقلاباً على الرئيس السابق الراحل محمد مرسي.

وأشار الموقع البريطاني إلى أنّ علي تحدّث من مكان سري في إسبانيا التي فرّ إليها هو وأسرته، وقال إنه يعمل كلياً بمفرده، ولا يقف وراءه أي شخص أو منظمة، وأكد أنه لا يتبع أي جماعة معارضة أو فصيل منشق داخل الجيش المصري

Egypt’s most notorious dissident sits down with MEE from a secret location in Spain, and
says he won’t stop until Sisi is removed

وأضاف علي أنه في حال كان ذلك صحيحاً ربما استطاع إطاحة الرئيس المصري، وتابع: «لو كانت هناك جماعة تقف ورائي ربما كانت ساعدتني، بدلاً من تضييع الوقت بالتعرض للإهانة وحدي».

ومع معاناة المصريين في ظلّ اقتصاد متعثر وإجراءات تقشفية تطبقتها الحكومة، قوبلت روايات علي بشأن القصور المترفة التي بُنيت للسيسي باستخدام المال العام، بغضب واسع النطاق.

وعلى مدار جُمعتين متتاليتين 20 و27 سبتمبر/أيلول، اندلعت احتجاجات في أنحاء مصر، كانت التحدي الأبرز لحكم السيسي المستمر منذ سنوات.

وتصدّت السلطات لتلك الاحتجاجات بحملة قمع جديدة للمعارضة، شملت اعتقال 3 آلاف شخص على الأقل، بما في ذلك نشطاء وصحفيون ومحامون بارزون.

غياب القادة عن الاحتجاجات

وشجَّع علي في مقاطع الفيديو التي نشرها المصريين على التظاهر، لكنّه أشار في حديثه إلى موقع Middle East Eye إلى أنه لم تظهر أي جماعة لقيادة الاحتجاجات ولمناهضة حكومة السيسي.

وقال إنّ هذا يناقض ما حدث في الفترة المضطربة في مصر بين ثورة 2011 والانقلاب العسكري في 2013، الذي أتى بالسيسي إلى السلطة.

وأضاف: «هل ظهرت أي جماعة أخرى في مصر؟ (هل ظهرت جماعة أخرى) مهتمة بتولي زمام الأمور في البلد؟ لا لم تظهر»، وتابع: «فأين إذاً تلك الجماعة التي قد أكون أنتمي إليها؟ أعتبر بقية الجماعات ضعيفة للغاية».

وبحسب علي، فإنه منذ اللحظة التي نشر فيها أول شريط فيديو له، حاولت الحكومة المصرية جذبه إلى سفارتها في مدريد.

ويتذكر علي ما حدث قائلاً: «قالوا لي: «المسؤولون انزعجوا مما حدث لك، أنت رجل محترم، وابننا، أنت عزيز علينا وما إلى ذلك، لذا تعال إلى السفارة ودعنا لنجلس معاً»، مضيفاً: «رفضت الأمر».

وسُئل علي عما إذا كان يعتقد أنه كان يمكن أن يلقى مصيراً مشابهاً لمصير الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي، الذي تم قتله في القنصلية السعودية في إسطنبول العام الماضي، كان علي متحفظاً.

لكنه أضاف: «تلقَّيت كمية لا تُصدق من التهديدات، يقولون لي نحن نعرف أين أنت. سوف نجدك يوماً ما»، ومع ذلك قال: «لا أعتقد أن هذا كان سيحدث لي. الله يعلم، بالطبع، أنا فقط أعطي تحليلات».

إغراءات مقابل السكوت

وتحدّث عليّ عن أنه سافر من مصر بعد أن فشلت الحكومة المصرية مراراً في دفع رواتب شركته مقابل العمل الذي أنجزته، لكن بعد ذلك بدأ ينشر الفيديوهات المؤثرة، فجأة  استخدمت تلك الأموال كإغراء لإعادته إلى مصر، وقال «قالوا لي إنهم سوف يعطونني أموالي وأكثر».

ولم تقتصر محاولات إسكات علي على الرشوة، موضحاً أنه عاش تحت تهديد دائم بالاغتيال.

وأضاف: «لست سبايدرمان. يمكن لأي شخص استئجار عصابة لقتلي، كنت أعرف بالفعل أنني أعرّض حياتي للخطر مع أول فيديو قمت بنشره».

وعلى الرغم من أن علي نفى حصوله على دعم كبير من أجهزة الأمن المصرية، فإنه كشف عن تعاطف صغار الضباط في الجيش معه، وقال «إن الضباط الصغار الذين لا يتمتعون بسلطة اتخاذ القرار، والذين لا يستطيعون حل الوضع، يتضامنون معي».

وفي مواجهة الصعوبات المالية حيث حجبت السلطات الأموال المستحقة له، ناقش علي قضاياه مع هؤلاء الضباط، الذين، بحسب قوله، أعربوا عن استيائهم من إدارة السيسي للبلاد.

وقال إن «الضابط لا يستطيع التحدث لأنه سيتم إرساله إلى محكمة عسكرية. لكن هل تحدّث لي جنرالات الجيش المهمون؟ لا، هذا لم يحدث بالطبع».

وأضاف «في البداية، عندما كنت في مصر، اعتادوا أن يقولوا لي إننا نأمل أن يختفي (السيسي)، لكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ وعندما أتيت إلى هنا اعتاد الضباط (المبتدئون) أن يشتكوا ويهينوه».

وقال علي إن المتعاطفين معه في الجيش أشادوا به بعد نشر أول فيديوهات له ينتقد السيسي «ثم عندما بدأ القبض على الناس اختفوا جميعهم».

جيش التجسس الإلكتروني

وقال علي إن من بين المشاريع العقارية التي عمل عليها، كان مبنى متعدد الطوابق، تستخدمه المخابرات العامة المصرية لإيواء ما أطلق عليه علي اسم «جيش السيسي الإلكتروني».

وأشار إلى أن مهمة هذا الجيش مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أنه يعتقد أن مئات الموظفين يعملون في المبنى، ولفت أيضاً إلى وجود «بعض الضباط، ولكن معظمهم من المدنيين».

ورفض علي الاعتذار عن عمله مع الجيش في الماضي، وقال إنه لم يكن على علم بأن الجيش كان متفشياً بالفساد في السنوات الأولى من عمله، وذكر أن «الجيش يتمتع بسمعة ممتازة بين الجمهور المصري، وينظر إليه كنموذج للكرامة وحسن الخلق».

وتابع في تصريحاته للموقع البريطاني: «عندما بدأت العمل اكتشفت الفساد تدريجياً. لم أكتشف ذلك عندما بدأت لأول مرة، استغرق الأمر سنوات، لكن قاعدة التعامل في مصر تحت الطاولة».

وأشار إلى أنه بدأ يلاحظ الأمور تدريجياً حتى وصل إلى قمة هرم الفساد، وقال إن ذلك حدث «عندما بدأت في بناء قصور السيسي، ومنذ ذلك الحين بدأت أفهم الصورة الكبيرة للفساد وكيف يتخذ رئيس الدولة القرارات».

ووصف الموقع البريطاني علي بأنه «الأكثر شهرة في مصر»، وقال إن المقاول المصري وجه رسالة مباشرة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي وصف السيسي بـ «الديكتاتور المفضل»، وقال علي لترامب: «هل أنت مستعد للقاء قاتل، ديكتاتور، لا يهمك من هو. أنت تهتم فقط بتلقي الأموال».

وأضاف علي ساخراً: «ربما نحتاج إلى توفير بعض المال، ثم نطلب منك إزالة السيسي».

Mohamed Ali: Sisi and family toured new palace as Cairo burned

Renovations demanded by Sisi’s wife doubled the publicly funded project’s cost, whistleblower tells MEE as he reveals the family’s passion for spending

ترف كبير تعيشه عائلة السيسي، وشغفهم بالإنفاق

تحدَّث رجل الأعمال والفنان المصري محمد علي، عن شغف عائلة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالإنفاق بشكل كبير، متحدثاً عن حياة الترف التي يعيشون فيها، لاسيما بعدما تولَّى السيسي منصب وزارة الدفاع، قبل أن يصل إلى الرئاسة.

ونشر موقع Middle East Eye البريطاني، الجزء الثاني من المقابلة التي أجراها مع المقاول المصري، وهو أول لقاء صحفي يجريه علي منذ خروجه من مصر، ودعوته إلى الخروج في مظاهرات للإطاحة بالسيسي.

منزل بـ 9.5 مليون دولار

وقال علي إنه عندما اندلعت أحداث الاتحادية في 5 ديسبمر/كانون الأول، حيث شهدت القاهرة اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسي قُتل فيها 11 شخصاً، كان السيسي وأسرته يتجولون في قصرهم الجديد في حي الحلمية بالقاهرة، والذي تم بناؤه حديثاً، وبلغت تكلفته ملايين الدولارات.

وأشار علي إلى أنه على الرغم من أن الناس كانوا يموتون في الاتحادية، ولا يجدون الوقود أو الطعام، فإن جولة السيسي وعائلته في القصر استمرّت.

وكانت المرة الأولى التي سمع فيها علي بالسيسي، عندما اختارت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة شركته لبناء فيلا جديدة لعائلته في منطقة الحلمية في العاصمة المصرية القاهرة.

وكان السيسي قد تقلّد منصب وزير الدفاع في أغسطس/آب 2012، ليحل بذلك محل المشير محمد حسين طنطاوي، وبحسب قول علي، فإن طنطاوي كان يعيش في نفس المنزل الذي عاش فيه الجنرال المصري الراحل عبدالحكيم عامر، الذي قاد جيش مصر خلال حرب عام 1967.

وبحسب قول علي للموقع البريطاني، فإن السيسي عندما تقلد منصب وزير الدفاع، رفضت زوجته انتصار العيش في نفس المنزل، ولذلك أمر السيسي بعمليات هدم، وبناء منزل جديد بدلاً منه.

وقال المقاول المصري، إنه في البداية كان من المقرر أن تبلغ التكلفة التي دفعها الجيش 25 مليون جنيه مصري (3.9 مليون دولار)، ثم قفزت النفقات إلى 60 مليوناً (9.5 مليون دولار) بعد تعديلات طلبتها زوجة السيسي.

إنفاق كبير للأموال

ووفقاً لعلي أيضاً فإن السيسي كان يأتي لمشاهدة المنزل كل بضعة أيام، بما في ذلك مساء يوم ديسمبر الدامي في الاتحادية، وقال علي إنه بدأ له أن عائلة السيسي غير مهتمة بالأزمات السياسية والاقتصادية التي تحدث حولهم.

وأضاف أنه بينما كان الناس يقتلون بعضهم بعضاً كان السيسي مهتماً جداً بالمنزل وتفاصيله، وما يحتويه من بركة سباحة، والغرف في الجناح الرئيسي للمنزل، بالإضافة إلى الغرف المُخصصة لأولاده.

وبحسب علي أيضاً فإن السيسي كان يتجول مع زوجته انتصار وبقية أفراد العائلة في أرجاء المنزل، والتحقق من غرفهم، وحمام السباحة، والجاكوزي، وكيف سيبدو المطبخ الجديد.

وأكد علي بأن لدى زوجة السيسي وأولادها شغفاً كبيراً بالإنفاق «إلى حد لا يمكن تخيله»، بحسب تعبيره، وأضاف قائلاً إن انتصار ترى نفسها أنها «ملكة الكون»، وقال أيضاً إن «لها ولأولادها ميزانية خاصة من الدولة».

ويشغل أبناء السيسي مناصب عليا في الدولة، ويمارسون سلطة كبيرة، فالابن الأكبر يرأس مديرية المخابرات العامة، والآخر في هيئة الرقابة الإدارية، بحسب علي.

وكانت الفيديوهات التي نشرها علي، والتي كشف فيها أسراراً عن فساد كبير في الجيش، وإهدار للمال العام من قبل الجيش ولمشاريع طلبها السيسي، سبباً في خروج احتجاجات نادرة ضد الرئيس المصري لأول مرة منذ وصوله إلى السلطة قبل 6 سنوات، عقب قيادته انقلاباً على الرئيس السابق الراحل محمد مرسي.

وعلى مدار جُمعتين متتاليتين 20 و27 سبتمبر/أيلول، اندلعت احتجاجات في أنحاء مصر، كانت التحدي الأبرز لحكم السيسي المستمر منذ سنوات.

وتصدّت السلطات لتلك الاحتجاجات بحملة قمع جديدة للمعارضة، شملت اعتقال 3 آلاف شخص على الأقل، بما في ذلك نشطاء وصحفيون ومحامون بارزون.

تعليقات فيسبوك

تعليق واحد

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفدا من عشيرة الجرادات بضيافة رئيس الديوان الملكي 

ميديا نيوز: عمان إستقبل معالي رئيس الديوان الملكي الهاشمي العامر معالي يوسف العيسوي في بيت ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم