الرئيسية / WhatsApp / في دوري ابطال آسيا .. الوحدات هزم النصر وصهر الفولاذ وفشل في إختراق السد

في دوري ابطال آسيا .. الوحدات هزم النصر وصهر الفولاذ وفشل في إختراق السد

النتائج نجاح للمنظومة الكروية الوحداتية
أبو زمع تعلم درس صعب وحقق الأصعب

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

حقق الوحدات الأردني مشاركة مشرفة فاقت التصور في دوري أبطال آسيا بكرة القدم، حين جاء في المركز الثالث في المجموعة الرابعة برصيد “7” نقاط، بفضل فوزين كبيرين على النصر السعودي “2-1” وفولاذ الإيراني “1-0” وتعادل سلبي من النصر، ليصنع علامات النصر في المشاركة الأردنية الأولى في دور المجموعات للبطولة الأقوى آسيوياً، ولم يتوقع أحد أن يقدم فريق الوحدات الذي لم يُكمل استعداده للبطولة هذا المستوى الكبير والفوز على فرق عريقة شاركت مرات عديدة في البطولة.

نجاح لأبي زمع

واعتبر عبدالله أبو زمع المدير الفني لفريق الوحدات وأول مدرب أردني يقود فريق في البطولة : “أن البطولة مرحلة إعداد ومنافسه: وحتى ننصفه فقد نجح في الحالتين، حيث انضم لاعبو الفريق الذين يمثلون المنتخب الوطني قبل موعد إنطلاق البطولة بأيام معدودة لم تكن كافية للإنخراط في الفريق، لنجد الوحدات يتعادل سلباً من النصر في الإفتتاح، وهنا إنقض البعض على أبي زمع ووجهوا له الإنتقادات بسبب الآداء مطالبين الفريق باللعب بطريقة هجومية.

وفي اللقاء التالي خسر أمام فولاذ بضربة جزاء وهنا إزداد الهجوم على المدير الفني، وحين واجه السد لعب بطريقة شبه مفتوحه فخسر “1-3” ثم “0-2″، ويبدو أن المباريات الأربع وتخفيف الضغط النفسي على الفريق جعله يقدم مباريات مميزة أمام النصر وفولاذ، ويحسب هذا الأمر للمدير الفني الذي أجاد تحليل ودراسة مبارتي الذهاب مع الفريقين فيما لم يكن يملك ترف الوقت لتحليل لقا السد الأول بسبب تقارب موعد لقاء الإياب، فحقق الحلم في لقائي العودة مع النصر وفولاذ، ليثبت ابو زمع أنه مدير فني من طينة الكبار قادر على قيادة الوحدات بكل إقتدار في البطولات القادمة بعد زيادة التفاهم بين محترفي الفريق ولاعبوه المحليين.

إنجاز دائم للمؤقتة

وتعتبر اللجنة المؤقتة شريك هام فيما تحقق من نتائج تعتبر إيجابية بصورة كبيرة مع العلم أن الفريق خرج من الدور الأول، كون سقف التوقعات والأمل لم يكن ليصل لتحقيق فوز وحيد، ويبدو ان أصحاب النوايا الطيبة ينالون جوائزهم مبكراً، ليكون ما قدمه الفريق جائزة فوق العادة لجهود خارقة، وميزة الإنجاز ان رئيس الوفد وفريق العمل الإداري والفني استطاعوا إخراج الفريق من مرحلة الخسارات وتلقي الإنتقادات التي كانت في بعضها معيبة ومسيئة للاعبي الوحدات، حيث ظهر التحامل على نجوم الفريق والجهاز الفني مما كان يُشير إلى أن وراء الأكمة ما ورائها، وأن هناك من كان يحاول العبث بالفريق ذهنياً.

لقد نجحت اللجنة المؤقتة ورغم صعوبة الظروف في تشكيل فريق قوي متماسك قادر على التمثيل المشرف، لأن تحقيق اللقب انضم لثلاثية “الغولة والعنقاء والخل الوفي” في ظل فارق القدرات والإعداد بين الفرق الاردنية وكبار القارة، والغريب ان الخل الوفي لم يكن موجوداً بشكل لافت خلال مشاركة الوحدات وأعني هنا بعض الجمهور الذي هاجم فريقه بلا هوادة، ونعود للمؤقتة التي عملت واجتهدت بكل إخلاص لتكون المحصلة خطوة أردنية هامة صوب البطولات القارية كون الصورة المشرفة التي تركها الوحدات ستجعل الأندية الأخرى تحسب ألف حساب لمشاركة الفرق الأردنية.

مشاركة مشرفة

وتلقت شباك الوحدات في مبارياته “7” أهداف شاركت فيها الفرق الثلاث الأخرى، والغريب أن نصفها تقريبا “3” أهداف جاءت من ركلات جزاء، وسجل “4” أهداف استقبتلها ايضاً شباك جميع الفرق، وهذا يعني ان الفريق كان يشكل خطراً على فرق تضم لاعبين تبلغ قيمتهم الملايين، وحملت الأهداف توقيع أحمد سمير والمحترفين الثلاث سوني سعد وأحمد زريق وعبد العزيز نداي، وهذا يثبت سلامة اختيار المحترفين الذين سيشاركون الوحدات في الموسم المحلي الصعب على أمل الحفاظ على اللقب.

جوائز هامة

إضافة إلى الفوائد الفنية التي خرج منها الوحدات من مشاركته والإطمئنان على حالة الفريق وسلامة لاعبيه لا سيما أنه لم يُصب اي منهم بفايروس كورونا خلال المشاركة، فقد نال الوحدات “260” ألف دولار منها “150” ألف بدل المشاركة و”110″ الاف دولار بفضل الفوزين وقيمة كل فوز “50” ألف دينار والتعادل ب”10″ الاف دينار، وهذا مبلغ هام وجاء في توقيت مناسب لضمان الإستمرار في الإنفاق بسلاسة على إحتياجات الفريق من رواتب وتجهيزات.

العيون ترصد ابو زمع

رصدت العديد من مجالس إدارات الأندية في الخليج المدير الفني لفريق الوحدات عبدالله أبو زمع، ويبدو أنه سيتلقى عروضاً مغرية للإنتقال صوب بلا النفط، فالمتابعون لم يتوقعوا أن يملك ابو زمع العصا السحرية القادرة على تغير قدرات الفريق والإنتقال به من مرحلة الخسارة إلى تحقيق فوزين كبيرين، والأهم تقديم مستوى فني متطور بفضل قدراته في معرفة إمكانات لاعبيه من جهة وحُسن قرائته لقدرات الفرق الأخرى.

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد تدميرها الأراضي الزراعية.. الفئران تغلق سجناً في أستراليا – فيديو

ميديا نيوز – أدى غزو الفئران الذي دمر الأراضي الزراعية الأسترالية إلى ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم