الرئيسية / WhatsApp / في ظل الحرب التي يعيشها اليمنيون .. الحطب و الكراتين الورقية .. الخيار الأنسب للطهي

في ظل الحرب التي يعيشها اليمنيون .. الحطب و الكراتين الورقية .. الخيار الأنسب للطهي

تقرير/ هيثم القعود – ميديا نيوز 

في ظل انكماش وتدهور الاقتصاد الوطني وزيادة العرض قبل الطلب بسبب انعدام القوة الشرائية من قبل المستهلكين بات اليمنيون اليوم همهم الوحيد لقمة العيش التي باتت من الأولويات الملحة لاستمرارية الحياة.. ولكن مع ارتفاع الغاز المنزلي ووصول سعر الدبة 20 لتر إلى (8000) وأكثر , لم تعد الحاجة الضرورية لبعض الأسر من استخدام الغاز المنزلي, حيث مؤخراً اتجهت الأسر الفقيرة والمتوسطة وذوي الدخل المحدود اعتمادها الأول والرئيسي لطهي الطعام هو الحطب والكراتين الورقية التي يجدون فيها سعر مناسباً وبديلاً من السعر الجنوني لدبة الغاز نتابع ..

توفير وراحة

المواطن ( مالك الضغيني ) رب لأسرة تتكون من 3 ذكور و (2) إناث .. (مالك) الذي يعمل في ورشة حدادة منذ 8 سنوات أكد بأن السنوات الأخيرة من عمره لم يسبق له أن شاهد مثلها. وأضاف ووجهه يكسوه مرارة الشقاء والعناء بأن الارتفاع المبالغ فيه لمعظم المواد الغذائية وعلى وجه الخصوص المحروقات والغاز المنزلي جعله يقرر أن الخيار الأنسب هو شراء الحطب كبديل للغاز والذي يمتاز بعمر افتراضي جيد مقارنة بالغاز ناهيك عن سعره المعقول .. وعن السبب في ترك استعمال الغاز المنزلي نوه إلى أنه لم يعد يستطيع شراء حتى ولو دبة غاز واحدة والتي تساوي ربع دخله الشهري حيث انه يحتاج إلى شراء دبتين في الشهر لذا وجد ( مالك) إن الحطب فيها التوفير الاستهلاكي الذي من خلاله يمكنه العيش بكل أريحية تامة.


البحث عن العيش ..

“يوم ستر ويوم لطف” بتلك الجملة فسر لنا الحاج ( عبدالله) الأوضاع المعيشية له وأسرته التي اعتادت على استخدام الحطب والكراتين الورقية منذ ما يقارب العام والنصف بسبب غياب صرف راتبه التقاعدي الشهري الذي كان يعول عليه هو وأطفاله .. الحاج (عبدالله) قد يهون عليه استخدام الحطب , لكن ما أدهشنا هو استخدامه للكراتين الورقية الذي قال أنها هي بمثابة (توفيه) أي شي أضافي إلى جانب الحطب الذي وجد فيه ارتفاع نسبيا بسبب الوجود المتكرر للطلب عليه .. لا ننسى أيضا ما نراه نحن كمواطنين من وجود العديد من الأسر التي غلب عليها الأوضاع الاقتصادية بالبحث عن الكراتين في أزقة الشوارع والحارات لساعات طويلة وأيام متتالية وشاقة التي أصبحت بالنسبة لهم بمثابة شي أساسي للطهي.

نصيحة طيبة

ومن المنظور الصحي لا شك أن احتراق الحطب والكراتين الورقية لها العديد من الأضرار لصحة الإنسان حيث أفادنا في هذا الجانب الدكتور / أنور العريقي المتخصص في علم أمراض الصدر والباطنية على أن دخان الحطب والكراتين الورقية ينتج عنه خليط كعقد من الغازات والجسيمات السامة ليمكن لتلك الجسيمات الدخول بسهولة للعين و الجهاز التنفسي و تسبب مشاكل صحية مثل حرقة بالعيون وسيلان الأنف والتهاب الشعب الهوائية وبجانب تلوث الجسيمات .. وأضاف: أن دخان الحطب والكراتين الورقية نفسه يحتوي على ملوثات ضارة مثل البنزين الذي يستخدم في عملية الإشعال و ينتج عنه مركبات الأكرولين و الهيدروكربونات العطرية و المتعددة الحلقات .

تجارة مربحة

مع تزايد الطلب المتزايد على الحطب من قبل المواطنين وأيضا بجانب ذلك الأفران الخاصة ببيع العيش والروتي سمحت لنا الفرصة كتجار لتلك المهنة الجديدة التي لم يكن عليها طلب في السابق من مواجهة الطلب المتزايد من الحطب .. هكذا أردف لنا ( سهيل المطري) : بائع الحطب في منطقة (نقم) المزدحمة بالسكان والمتلهفة لشراء الحطب بشكل مستمر .. (سهيل) وجد أن تلك المهنة الشاقة التي تتطلب مجهود بدني ونفسي عالي لأعداد الحطب وتقطيعها من الأشجار إلا أنها مربحة نسبياً مقارنة بعمله السابق الذي كان يعمل كسائق باص أجرة. (سهيل) أضاف لنا بأمانته المخلصة أن البعض من تجار الحطب نظروا إليها كفرصة لاستغلال الطلب المتزايد بمقابل ذلك رفع قيمة الحزمة ( الربطة) الحطب الواحدة إلى (3000) ريال وهذا ما اعتبره استغلالاً واضحاً للعيان ولأوضاع المواطنين وما يعانوه من معيشية صعبة تجعلهم مجبرين على اقتناء الحطب كوسيلة أساسية للطهي.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توجيه اللوم إلى إيران بشأن الأنشطة النووية ينطوي على مخاطر أقل من رفض القيام بذلك

*الدكتور أليخو فيدال كوادراس أبرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية صفقة مؤقتة أخرى ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم