الرئيسية / WhatsApp / قصف إيراني يستهدف أبرز قواعد القوات الأمريكية في غرب العراق.. فيديو (تفاصيل)

قصف إيراني يستهدف أبرز قواعد القوات الأمريكية في غرب العراق.. فيديو (تفاصيل)

واشنطن – ميديا نيوز – قال مسؤول أمريكي لرويترز طالبا عدم ذكر اسمه إن صواريخ أُطلقت اليوم الثلاثاء على قاعدة عين الأسد الجوية التي تستضيف قوات أمريكية بالعراق.

قال مسؤول أمريكي، يوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تعتقد أن هجمات متعددة ربما استهدفت مواقع في العراق من بينها قاعدة عين الأسد الجوية التي تستضيف قوات أمريكية.

ولم يتضح ما هي المواقع الأخرى التي هوجمت.

وكان مسؤول أمريكي آخر أكد لرويترز، في وقت سابق، أن هجوما صاروخيا استهدف القاعدة لكنه لم يؤكد وقوع هجمات في مواقع أخرى.

وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي جوناثان هوفمان، في بيان صادر عن البنتاغون، إن “إيران أطلقت أكثر من ١٢ صاروخا من أراضيها استهدفت قاعدتين تستضيفان قوات أميركية في العراق على الأقل”.

وأشار هوفمان إلى أن “الولايات المتحدة اتخذت في الأيام الأخيرة كافة الاحتياطات، لتأمين أفرادها وشركائها خصوصا بعد إعلان النظام الإيراني نيته استهداف المصالح الأمريكية”.

وأضاف هوفمان، “سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة والدفاع عنهم”.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن الحرس الثوري الإيراني بدأ الموجة الثانية من الهجوم على القواعد الأمريكية في العراق.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، أن الموجة الثانية من الهجمات الصاروخية الايرانية على القواعد الامريكية في العراق.

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن منذ قليل، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق.

وقال الحرس الثوري في بيان نقله التلفزيون الإيراني، “إنه فجر اليوم وردا على القوات الأمريكية وانتقاما لاغتيال واستشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، نفذت قوات الجو فضاء التابعة لحرس الثورة الإسلامية عملية ناجحة تحمل اسم “الشهيد سليماني” بإطلاق عشرات الصواريخ أرض – أرض على القاعدة الجوية بعين الأسد”.

 ونوه الحرس الثوري الإيراني بأن “أي اعتداء أو تحرك آخر سيواجه ردا اكثر إيلاما وقساوة”، وفقا لوكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأكد البيت الأبيض في بيان، أن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

*قصف يستهدف أبرز قواعد القوات الأمريكية في غرب العراق وإيران تعلن مسؤوليتها… فيديو

قالت وسائل إعلام عراقية، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، إنه تم مهاجمة قاعدة عين الأسد، التي تستضيف القوات الأمريكية، في محافظة الأنبار العراقية، غربي البلاد بـ 6 صواريخ باليستية.

وأفاد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، بتعرض قاعدة عين الأسد الجوية، التي تتمركز بها القوات الأمريكية لقصف صاروخي.

وحسب المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، فإن ستة صواريخ باليستية، استهدفت قاعدة عين الأسد الجوية التي تتمركز بها القوات الأمريكية والتابعة للتحالف الدولي ضد الإرهاب، في ناحية البغدادي، غربي الأنبار، غرب العراق.

ونقلت قناة سكاي نيوز الإماراتية عن مصدر أمني قوله، إنه تم استهداف قاعدة عين الأسد غربي العراق بـ 9 صواريخ.

وأيضا نقلت قناة العربية السعودية، أن كتائب “حزب الله” العراقي هي المسؤولة عن القصف حيث بدأت بإطلاق قذائف على قاعدة عين الأسد.

وتم تداول مقطع فيديو يظهر سقوط صواريخ، وقال مغردون على موقع “تويتر”، إنه للقصف الذي استهدف القاعدة الأمريكية.

ونقل التلفزيون الإيراني عن الحرس الثوري قوله، إن قواته تعلن مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف القاعدة الأمريكية في غرب العراق.

وأقر مسؤول أمريكي بوقوع الهجوم، ولكنه أكد أنه لا توجد إصابات أو أضرار حتى الآن وفقا لرويترز.
وتعرضت قاعدة عين الأسد في الثالث من  ديسمبر/كانون الأول الماضي، لقصف بخمسة صواريخ، لم تسفر عن أية خسائر بشرية أو مادية.

وتتمركز القوات الأمريكية مع المستشارين، في قاعدة “عين الأسد” الجوية، التي تعتبر ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق، بعد قاعدة “بلد” في صلاح الدين، شمال بغداد.

وتتواجد القوات الأمريكية منذ سنوات، في عدة قواعد عسكرية، وجوية عراقية بمحافظات الأنبار، وصلاح الدين، ونينوى، والعاصمة بغداد، ضمن التحالف الدولي، وفقا للاتفاقية الأمنية بين العراق، والولايات المتحدة الأمريكية.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، فجر الجمعة الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني، الذي كانت تضعه على قائمة الإرهاب لديها، بالمسؤولية عن العديد من الهجمات التي أوقعت قتلى أميركيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.

وردا على ذلك صوت البرلمان العراقي، يوم الأحد الماضي، لصالح إلزام الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وإلغاء طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في محاربة الإرهاب.

ومن جهته، هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأحد، بفرض عقوبات على بغداد بعدما طالب البرلمان العراقي القوات الأمريكية بمغادرة البلاد.

وأضاف ترامب، أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك.

وأبلغ ترامب الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية، يوم الإثنين، “لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي. لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها”.

وفي هذا الصدد، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، إن الولايات المتحدة الأمريكية، ليست لديها خطط لمغادرة العراق، وذلك عقب تقارير عن الانسحاب تم نشرها في وقت سابق.

وقال إسبر، للصحفيين في البنتاغون، الاثنين، إن الولايات المتحدة لا تخطط للانسحاب من العراق، وذلك بعد تقارير لـ”رويترز” ووسائل إعلام أخرى عن رسالة من الجيش الأمريكي تفيد بالانسحاب.

وتسلم الرئيس العراقي برهم صالح الإثنين، نسخة غير موقعة، من قرار العقوبات الأمريكية على العراق في حال أراد إخراج القوات الأمريكية من أراضيه بأي قرار كان، وفقا لوكالة الأنباء العراقية.

*التلفزيون الإيراني: الحرس الثوري الإيراني ينفذ هجوما صاروخيا على قاعدة عين الأسد بالعراق

أعلن الحرس الثوري الإيراني، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قاعدة أمريكية في العراق.

وقال الحرس الثوري في بيان نقله التلفزيون الإيراني، “إنه فجر اليوم وردا على العملية الإرهابية للقوات الأمريكية وانتقاما لاغتيال واستشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، نفذت قوات الجو فضاء التابعة لحرس الثورة الإسلامية عملية ناجحة تحمل اسم “الشهيد سليماني” بإطلاق عشرات الصواريخ أرض – أرض على القاعدة الجوية المحتلة من قبل الجيش الإرهابي الأمريكي المعروفة باسم عين الأسد حيث سيتم إعلان الشعب الإيراني الشريف وأحرار العالم عن تفاصيل تلك العملية تباعا”.

 

الإيرانيون يخرجون إلى الشوارع احتفالا بأول الردود الإنتقامية للحرس الثوري الإيراني

مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إلى سقوط تسعة صواريخ على الأقل ليل الثلاثاء – الأربعاء على قاعدة عين الأسد الجوية في غرب العراق، حيث يتمركز جنود أميركيون، وقال المصدر إن الهجوم جاء على 3 مراحل.

وسائل إعلام ايرانية لفتت إلى أن صواريخ من نوع قيام التي يبلغ مداها ٨٠٠ كيلومتر، وتحمل ذخيرة حربية بوزن ٦٥٠ كيلوغرام، استخدمت في قصف القواعد الأميركية في العراق، بالإضافة إلى صواريخ ذوالفقار الباليستية، فيما رجحت وكالة تسنيم أن يكون صاروخ فاتح 313 الذي يعمل بالوقود الصلب، من ضمن الصواريخ المشاركة في العملية.

وتتمركز القوات الأميركية مع المستشارين، في قاعدة “عين الأسد” الجوية، التي تعتبر ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق، بعد قاعدة “بلد” في صلاح الدين، شمال بغداد. وتتواجد القوات الأميركية منذ سنوات، في عدة قواعد عسكرية، وجوية عراقية بمحافظات الأنبار، وصلاح الدين، ونينوى، والعاصمة بغداد.

ووجهت الجمهورية الإسلامية في إيران رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غويترش ومجلس الأمن الدولي أكدت فيها أنها لا نسعى إلى الحرب، وحذرت في الوقت نفسه من أي مغامرات عسكرية ضد ايران.

ونفت الحكومة العراقية ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن إصابة عدد من أفراد الجيش العراقي في القصف الذي طال قواعد عسكرية أميركية، وأكدت أنه “لم يقتل او يصاب اي مواطن او جندي عراقي في القصف الصاروخي الايراني الذي طال القواعد الامريكية في البلاد”، في وقت نفت وسائل اعلام عراقية ما أشيع عن مشاركة قوات الحشد الشعبي في قصف قواعد أميركية في العراق.

ونوه الحرس الثوري الإيراني بأن “أي اعتداء أو تحرك آخر سيواجه ردا اكثر إيلاما وقساوة”، وفقا لوكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأضاف بيان، “نحذر حلفاء أمريكا التي لديها قواعد للجيش الأمريكي، بأنه سيتم استهداف أي أرض تكون مصدر أعمال عدائية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وأكد بيان الحرس الثوري أنه “لا يعتبر الكيان الصهيوني بأي شكل من الأشكال منفصلا عن النظام الأمريكي”.

وطالب الحرس الثوري الشعب الأمريكي باستعداء الجنود الأمريكيين من المنطقة لمنع وقوع مزيد من الخسائر وعدم السماح بتهديد حياة العسكريين الأمريكيين، بسبب الكراهية المتزايدة لأمريكا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض ستيفاني جريشام يوم الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.
وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

*البيت الأبيض: نحن على علم بالهجوم على منشآت عراقية والرئيس ترامب أحيط علما

أكد البيت الأبيض في بيان، أن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن صواريخ أُطلقت على قاعدة عين الأسد الجوية العراقية التي تستضيف القوات الأمريكية. ولم يتضح على الفور حجم الضرر أو الخسائر وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أمريكية يوم الجمعة.

 

*ترامب يبحث التطورات مع مجلس الأمن القومي بعد قصف الحرس الثوري لقوات أمريكية

قالت المتحدثة باسم البيت الابيض ستيفاني جريشام يوم الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن صواريخ أُطلقت على قاعدة عين الأسد الجوية العراقية التي تستضيف القوات الأمريكية. ولم يتضح على الفور حجم الضرر أو الخسائر وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أمريكية يوم الجمعة.

انطلاق هجوم صاروخي ثان للحرس الثوري الإيراني على قاعدة أمريكية

قالت وسائل إعلام إيرانية، إن الحرس الثوري الإيراني بدأ الموجة الثانية من الهجوم على القواعد الأمريكية في العراق.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، أن الموجة الثانية من الهجمات الصاروخية الايرانية على القواعد الامريكية في العراق.

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن منذ قليل،  مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق.

وقال بيان صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون”، إن إيران شنت هجوما على القوات بقيادة الولايات المتحدة في العراق.

وأضاف البيان، أن طهران أطلقت أكثر من 10 صواريخ باليستية من أراض إيرانية على قاعدتين عسكريتين عراقيتين على الأقل تستضيفان قوات للتحالف بقيادة واشنطن.

وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاغون في بيان، “نعمل على تقييم أولي للأضرار” مضيفا أن القاعدتين المستهدفتين هما قاعدة عين الأسد الجوية وقاعدة أخرى في مدينة أربيل.

وقال الحرس الثوري في بيان نقله التلفزيون الإيراني، ” إنه فجر اليوم وردا على القوات الأمريكية وانتقاما لاغتيال واستشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، نفذت قوات الجو فضاء التابعة لحرس الثورة الإسلامية عملية ناجحة تحمل اسم “الشهيد سليماني” بإطلاق عشرات الصواريخ أرض – أرض على القاعدة الجوية بعين الأسد”.

 ونوه الحرس الثوري الإيراني بأن “أي اعتداء أو تحرك آخر سيواجه ردا اكثر إيلاما وقساوة”، وفقا لوكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأكد البيت الأبيض في بيان، أن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن صواريخ أُطلقت على قاعدة عين الأسد الجوية العراقية التي تستضيف القوات الأمريكية. ولم يتضح على الفور حجم الضرر أو الخسائر وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في ضربة أمريكية يوم الجمعة.

*الحرس الثوري الإيراني يحذر حكومات البلاد التي تستضيف قوات أميركية من إمكانية التعرض للهجوم – بيان

حذر بيان صادر عن الحرس الثوري الإيراني دول الخليج التي تستضيف قواعد أمريكية على أراضيها من استهدافها في حالة الهجوم على إيران من أراضيها.

وأكد البيان الذي بثته وكالة الحرس الثوري الإيراني، “نحذر الدول الخليجية التي وضعت أراضيها تحت تصرف القوات الأمريكية من استهدافها إذا ما قامت أمريكا باستهداف أراضينا”.

وأضاف البيان، “أي دولة ستضع أراضيها منطلقا لهجوم أو اعتداء على إيران ستكون موضع استهداف من قبل القوات المسلحة الإيرانية”، وفقا لوكالة “تسنيم”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، استهداف قواعد أمريكية في العراق بعشرات الصواريخ.

الحرس الثوري أكد أن العملية تأتي انتقاما لمقتل القائد العسكري قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، وأطلق على العملية اسم “الشهيد سليماني”.

وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي جوناثان هوفمان، في بيان صادر عن البنتاغون، إن “إيران أطلقت أكثر من ١٢ صاروخا من أراضيها استهدفت قاعدتين تستضيفان قوات أميركية في العراق على الأقل”.

هوفمان أشار إلى أن “الولايات المتحدة اتخذت في الأيام الأخيرة كافة الاحتياطات، لتأمين أفرادها وشركائها خصوصا بعد إعلان النظام الإيراني نيته استهداف المصالح الأمريكية”.

وأضاف هوفمان، “سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة والدفاع عنهم”.

قالت وسائل إعلام إيرانية، إن الحرس الثوري الإيراني بدأ الموجة الثانية من الهجوم على القواعد الأمريكية في العراق.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، أنه في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، بدأت الموجة الثانية من الهجمات الصاروخية الايرانية على القواعد الأمريكية في العراق.

ونوه الحرس الثوري الإيراني بأن “أي اعتداء أو تحرك آخر سيواجه ردا اكثر إيلاما وقساوة”، وفقا لوكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأكد البيت الأبيض في بيان، أن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

 

البنتاغون: سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية جنودنا وشركاء وحلفاء أمريكا في المنطقة

قال مساعد وزير الدفاع الأمريكي جوناثان هوفمان، في بيان صادر عن البنتاغون إن “إيران أطلقت أكثر من ١٢ صاروخا من أراضيها استهدفت قاعدتين تستضيفان قوات أميركية في العراق على الأقل”.

 وأشار هوفمان إلى أن “الولايات المتحدة اتخذت في الأيام الأخيرة كافة الاحتياطات، لتأمين أفرادها وشركائها خصوصا بعد إعلان النظام الإيراني نيته استهداف المصالح الأمريكية”.

وأضاف هوفمان، “سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة والدفاع عنهم”.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن الحرس الثوري الإيراني بدأ الموجة الثانية من الهجوم على القواعد الأمريكية في العراق.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية، في الساعات الأولى من فجر اليوم الأربعاء، أن الموجة الثانية من الهجمات الصاروخية الايرانية على القواعد الامريكية في العراق.

وكان الحرس الثوري الإيراني، أعلن منذ قليل، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق.

وقال الحرس الثوري في بيان نقله التلفزيون الإيراني، “إنه فجر اليوم وردا على القوات الأمريكية وانتقاما لاغتيال واستشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه، نفذت قوات الجو فضاء التابعة لحرس الثورة الإسلامية عملية ناجحة تحمل اسم “الشهيد سليماني” بإطلاق عشرات الصواريخ أرض – أرض على القاعدة الجوية بعين الأسد”.

 ونوه الحرس الثوري الإيراني بأن “أي اعتداء أو تحرك آخر سيواجه ردا اكثر إيلاما وقساوة”، وفقا لوكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأكد البيت الأبيض في بيان، أن الرئيس دونالد ترامب اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وقالت جريشام في بيان “نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي”.

 

 البنتاغون: إيران تشن هجوما كبيرا على القوات بقيادة أمريكا في العراق

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير المالية اللبناني الجديد: إن استمرت الأزمة سنصل إلى الإفلاس

بيروت – ميديا نيوز – قال وزير المال اللبناني الجديد غازي وزني إن الأزمة المالية ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم