الرئيسية / WhatsApp / كورونا.. لماذا يشهد العالم مزيدا من حالات الإصابة بين متلقي جرعات اللقاح؟ علماء يردون

كورونا.. لماذا يشهد العالم مزيدا من حالات الإصابة بين متلقي جرعات اللقاح؟ علماء يردون

ميديا نيوز – يشعر كثير من الناس بالقلق إزاء التقارير التي تتحدث عن “العدوى الخارقة” بفيروس كورونا، وهي عندما تكون نتيجة فحص شخص ما إيجابية لمرض كوفيد-19 بعد التطعيم الكامل، بغض النظر عن الأعراض.

لكن النبأ السار هو أن معظم حالات “العدوى الخارقة” عادةً ما تؤدي إلى أعراض خفيفة أو لا تؤدي إلى أي أعراض على الإطلاق، مما يوضح لنا أن اللقاحات تفعل بالضبط ما يفترض أن تفعله، تحمينا من المرض الشديد وتقلل من فرص الموت، حيث أنها لم تصمم لتمنع إصابتنا.

ويمكن للأشخاص الذين يعانون من “عدوى خارقة” أن يستمروا في نقل العدوى للآخرين.

وتشير الدلائل الأولية إلى أن الأشخاص الذين تلقوا التطعيم يمكن أن تكون لديهم مستويات عالية من الفيروس في الأنف، ومن المحتمل أن تكون مرتفعة مثل الأشخاص غير المطعمين.

ومع ذلك إذا تم تطعيم الشخص فسوف يتخلص من الفيروس بشكل أسرع، مما يقلل من طول الفترة التي يكون فيها معديًا ويمكن أن ينقل الفيروس.

إليك سبب حدوث حالات “الاختراق” ولماذا لا يجب عليك أن تقلق كثيرًا؟ بحسب ما نشره موقع (ذا كونفرسيشن) بنسخته الأمريكية.

تناقص المناعة

تشير دراستان في المملكة المتحدة إلى أن المناعة التي نحصل عليها من لقاحات كوفيد-19 تتضاءل بمرور الوقت، بعد حوالي 4 إلى 6 أشهر، وبينما يستمر متغير دلتا الأكثر عدوى في الانتشار، فإن ضعف المناعة سيؤدي إلى المزيد من الإصابات.

لكن الانخفاض بالمناعة ليس كبيرًا كما كان متوقعا، ففعالية اللقاح عالية جدًا خصوصا في البداية، لذا فإن الانخفاض في فعالية اللقاح لن يكون له تأثير كبير على حماية الأشخاص لبعض الوقت.

الحاجة إلى جرعات إضافية

ضعف المناعة يعني أنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة لجرعات معززة لزيادة الحماية، على الأقل خلال العامين المقبلين بينما يستمر الفيروس في الانتشار بمثل هذه المستويات العالية.

وتم تصميم لقاحاتنا بالاعتماد على السلالة الأصلية للفيروس الأصلي في ووهان، وليس متغير دلتا، السائد حاليًا في معظم أنحاء العالم، وهذا التطابق غير الكامل بين اللقاح والفيروس يعني أن مستوى الحماية ضد دلتا أقل قليلاً.

نظرًا لأن مستوى فعالية اللقاح مرتفع جدًا في البداية، فإن هذا الانخفاض الصغير بفعاليته لاحقا لا تكاد تذكر على المدى القصير، لكن آثار الانخفاض بمرور الوقت قد تؤدي إلى ظهور عدوى خارقة في وقت أقرب.

يمكن تحديث لقاحات mRNA على وجه الخصوص، مثل لقاحات “فايزر” و “مودرينا” بكفاءة لاستهداف المتحورات السائدة للفيروس، وفي حالتنا اليوم هو “المتحور دلتا” لذلك فإن التحصين الثالث للقاح مستند على المتحور دلتا، سيعزز المناعة الحالية ويجعلها تدوم طويلا.

ويمكننا أن نرى متغيرات مختلفة أصبحت متوطنة في بلدان مختلفة، قد يكون أحد الأمثلة هو المتحور Mu السائد حاليًا في كولومبيا، وقد نتمكن من مطابقة اللقاحات مع أي متغير يُتداول في مناطق معينة.

الجرعة تصنع السم

ومن المحتمل أن يكون مستوى تعرضك للفيروس سببًا آخر للإصابة بـ”العدوى الخارقة”.

إذا تم تطعيمك بالكامل وكان لديك اتصال بشكل سريع مع حالة إيجابية، فمن المحتمل ألا تتعرض للكثير من الفيروسات، وهو ما يقلل من إصابتك بـ”العدوى الخارقة”، ولكن إذا كنت في غرفة لفترة طويلة مع شخص مصاب، فقد تتنفس كمية هائلة من الفيروسات، وهذا يجعل من الصعب على جهازك المناعي أن يقاوم.

قد يكون هذا أحد الأسباب التي تجعلنا نرى بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية يصابون بعدوى غير مسبوقة، لأنهم يتعرضون لأحمال فيروسية عالية.

هل يمكن للأطفال غير المطعمين أن يلعبوا دورًا؟

من غير الواضح ما إذا كان الأطفال يسهمون في حدوث عدوى غير مسبوقة.

لم تتم الموافقة على اللقاحات للأطفال الصغار حتى الآن (الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا)، لذلك نرى حالات متزايدة للإصابة بفيروس كورونا عند الأطفال مقارنة بكبار السن، وقد أشارت الدراسات المبكرة، قبل ظهور المتحور دلتا، إلى أن الأطفال لم يسهموا بشكل كبير في انتقال العدوى.

وأشارت الدراسات الحديثة التي أجريت على السكان البالغين الذين تم تطعيمهم في المناطق التي ينتشر فيها “دلتا”، أن الأطفال قد يسهموا في انتقال العدوى. يتطلب هذا مزيدًا من التحقيق، ولكن من المحتمل أنه إذا كنت تعيش مع طفل غير محصن مصاب بكوفيد-19، فهذا سيجعلك على تواصل معه لساعات عديدة طوال اليوم، وبالتالي ستتنفس كمية كبيرة من الفيروسات.

القاعدة تقول كلما زادت الجرعة الفيروسية، زادت احتمالية إصابتك بالعدوى.

ويُحتمل أن يكون التباطؤ في عدد “الإصابات الخارقة” أحد أسباب تطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا، والأطفال الأصغر سنًا في المستقبل، إذا أثبتت التجارب الجارية أنها آمنة وفعالة في هذه الفئة العمرية.

رب ضارة نافعة

من المحتمل أن تمنح “العدوى الاختراقية” حماية إضافية للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل، تقريبًا مثل جرعة معززة.

ليس هناك بيانات واقعية حول هذا الأمر حتى الآن، ولكن ليس من المستغرب أن هذه هي الطريقة التي يعمل بها نظام المناعة لدينا، ستعيد العدوى تعريض الجهاز المناعي لبروتينات الفيروس المرتفعة وتعزز الأجسام المضادة ضد الارتفاع المفاجئ.

ومع ذلك، لا يُنصح أبدًا بتقصد الإصابة بكوفيد-19، لأنك قد تمرض بشدة أو تموت.

نظرًا لأن كوفيد-19 أصبح مرضًا متوطنًا، ما يعني أنه يستقر في البشر، فسنحتاج إلى مراقبة التفاعل بين اللقاحات والفيروس باستمرار.

قد يبدأ الفيروس في التلاشي، ولكن من الممكن أيضًا أن يتطور باستمرار ويتفادى اللقاحات، مثل الأنفلونزا.

الجزيرة

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سياسة واشنطن في الشرق الأوسط: الأمن أهم من حقوق الإنسان !

ميديا نيوز – رسم الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول 2021، ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم