الرئيسية / WhatsApp / لإخفاء كارثة ستحدث كوارث .. واشنطن تقرع طبول الحرب ..!!

لإخفاء كارثة ستحدث كوارث .. واشنطن تقرع طبول الحرب ..!!

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

تبحث واشنطن عن مخرج مشرف لأزمتها لعله يحفظ ماء وجهها.، وذلك بعد إماطة اللثام عن مصيبة كورونا التي تجتاح العالم وتفتك بالبشرية, وتشير غالبية التقارير إلى أنها صناعة أمريكية كاملة, حيث هاجمت روسيا والصين وهما العدوان الأبرز لواشنطن, الولايات المتحدة وتم إتهامها صراحة بأنها من نشرت المرض, وأن عليها أن تتحمل مسؤوليتها الأخلاقية والإنسانية كاملة, كما يجب أن يتم محاسبتها على هذه الكارثة إما عن طريق الأمم المتحدة أو محكمة العدل العليا, وهذه الأمور تضع واشنطن في موقف حرج للغاية لا سيما أنها كانت تدافع قبل أشهر قليلة عن البشرية وحريتها وتطالب بمحاكمة من إرتكبوا جرائم ضد الإنسانية, وتعتبر نفسها الملاك الحارس للإنسانية.

ومع تغير صورة الولايات المتحدة وبالذات أمام الشركاء القدماء, فإن حكومتها اليمينية المتطرفة ستحاول أن تُشغل العالم بحرب جديدة, حتى ينسى أو يتناسى الجميع الجريمة الأمريكية, ولن تستطيع واشنطن أن تُشعل حرباً مع بكين ولا موسكو كونها تدرك حجم المخاطرة والتي قد تقلب العالم رأساً على عقب, وقد تجد نفسها أمام حرب عالمية, لذا عليها البحث عن حرب سريعة تستطيع التحكم بها ولا تؤدي إلى خسائر بشرية كبيرة, وبعد أن فشلت الولايات المتحدة في صناعة أعداء جدد كالعراق وكوبا, فان الحل والأمل الوحيد لخروج الرئيس دونالد ترامب من أزماته أصبح مُتعلق بإيران.

ويبدو أن الولايات المتحدة لا تهدر الوقت في هذا الإتجاه, حيث بادرت إلى سحب قواتها العسكرية من المناطق القريبة من مرمى نيران الإيرانيين وحلفائهم في العراق, فانسحبت القوات من قاعدتي القائم والتاجي ومطار قيارة, كما انسحبت معها القوات البريطانية من ذات المواقع, وبالتالي فان التهديد الإيراني بقتل الجنود الأمريكيين قد تلاشى, لا سيما أن ترامب يهدد بحرب جوية لا هوادة فيها وحدد أهدافها مسبقاً, لذا فإن تبادل التهم بين واشنطن وطهران ما هو إلا الفتيل الأخير للبدء بالهجوم, وبالذات بعد تصريح وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف بأن الولايات المتحدة تستغل جائحة كورونا للإنتقام من إيران التي ينتشر فيها المرض بسرعة كبيرة, وهو ما دعا بمورغان أورتاغوش المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الأمريكية إلى الطلب من ظريف بالكف عن الكذب لوجود صندوق علي خامنئي المتخم بالمليارات.

الأجواء تُشير إلى إن إرتفاع حدة المواجهة بين بلدين كل منهما يعاني من تدني مستوى الخدمات الصحية لمرضى الكورونا, وتنفقان الأموال الضخمة على تصنيع وشراء السلاح, وتعانيان من عدم وجود “كمامات” و أظهرتا فقرهما للقدرة الإدارية للبلاد ,مما يوجب على أحدهما أن يقوم بهجوم للإختباء خلفه من التقصير الكبير والذي أودى بحياة الالاف في البلدين, وبما أن إيران غير قادرة على القيام بهجوم كبير ومؤثر, فإن الولايات المتحدة التي طالبت إيران بعدم المغامرة ستقوم هي بالمغامرة العسكرية, مما يجعلنا ننتظر حرباً قد تؤثر على الدول المدعومة من إيران وتزيد من قبضة واشنطن على المنطقة, وتُنهي أيضاً اي حوار في قضية التقصير وانتشار مرض كورونا, لا سيما أن ترامب أعلنها دون أي مبالاة بشعبه أن الأسبوعين القادمين سيكونان كارثي, ولأجل إخفاء الكارثة ستحدث كوارث.!!

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفاة الأمين العام السابق لـ”حركة الجهاد الإسلامي” رمضان عبد الله شلح

غزة – ميديا نيوز – توفي مساء يوم السبت 6 يونيو، الأمين العام السابق لحركة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم