الرئيسية / WhatsApp / محللان: مخرجات “ورشة البحرين” المتوقعة “نظرية ومحكوم عليها بالفشل”

محللان: مخرجات “ورشة البحرين” المتوقعة “نظرية ومحكوم عليها بالفشل”

غزة / محمد أبو هويدي – ميديا نيوز :

قال محللان سياسيان إن مخرجات ورشة البحرين الاقتصادية التي تنطلق اليوم الثلاثاء ضمن الخطة الأمريكية لتمرير “صفقة القرن” هي شكل من أشكال “الرشوة” الدنيئة والمرفوضة التي يحاول ترامب ومن يسير في دربه فرضها وإملائها على الفلسطينيين، بزعم تحسين أوضاعهم الاقتصادية أو الإنسانية، مؤكدين أن المخرجات المتوقعة لهذه الورشة ستكون “نظرية دون أن تتحول إلى واقع عملي، ما يعني أن مخرجاتها محكوم عليها بالفشل الذريع”.

واعتبر المحللان  أن عدم المشاركة والرفض الفلسطيني الكامل والواسع للورشة بحالته الراهنة في ظل الانقسام “غير كاف” لإسقاط الورشة وتجاوز مخرجاتها، مؤكدين على ضرورة العمل على وضع سياسات وخطط سريعة لكي يكون هناك توافقات رسمية وشعبية وفصائيلية.

وتنطلق اليوم الثلاثاء، ورشة العمل الاقتصادية الأمريكية في العاصمة البحرينية (المنامة) ضمن الشق الاقتصادي لـ”صفقة القرن” الأمريكية والتي تستمر ليومين، وسط رفض ومقاطعة فلسطينية لهذه الورشة، باستثناء بعض الدول العربية والخليجية والشرق أوسطية.

وكشف البيت الأبيض مؤخرا عن المخرجات الاقتصادية المتوقعة من الورشة، والمتمثلة بجمع 50 مليار دولار من الدول والمستثمرين، وسيتم تحويل 28 مليار دولار منها إلى السلطة الفلسطينية وقطاع غزة؛ وتحويل 7.5 مليار إلى الأردن و9 مليارات إلى مصر و6 مليارات إلى لبنان.

حبر على ورق

الكاتب والمحلل السياسي  خالد صادق، يرى أن مخرجات ورشة البحرين التي كشف النقاب عنها، تأتي جزءاً من الصفقة الأم “صفقة القرن” التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية ومحاولة معالجة الجانب الاقتصادي فقط، وإهمال الجانب السياسي، وبالتالي تحويل القضية الفلسطينية من قضية سياسية إلى قضية اقتصادية وإنسانية تهدف فقط إلى تحسين أوضاع الفلسطينيين اقتصادياً، معتبراً أن ذلك  يمثل انتكاسة كبيرة في تاريخ الصراع مع هذا الكيان.

وأعرب صادق عن استغرابه من استضافة دولة عربية المفترض بها أن تكون مساندة للقضية الفلسطينية، مؤتمراً يهدف إلى تصفية القضية وتحويلها إلى قضية اقتصادية بحتة بعيدة عن مصالح الشعب الفلسطيني”.

وقال: “إن هناك نوع من الرشوة بالتعامل مع الفلسطينيين من خلال تحسين أوضاعهم الإنسانية”، مشيراً إلى أن الحلول السياسية انتهت وأصبح التعامل معها  فقط وفق الرؤية الأمريكية والإسرائيلية، وبالتالي هذه مؤامرة كبيرة الغرض منها تصفية القضية الفلسطينية.

وأكد المحلل السياسي، أن مخرجات هذا المؤتمر لن تكون في صالح القضية الفلسطينية، ولكنها ستبقى مجرد حبر على ورق وسيبقى الفلسطينيون يناضلون حتى ينتزعوا حقوقهم انتزاعاً من هذا الكيان الغاصب.

واعتبر صادق، أن ما يجري في الضفة من مواجهات مع الاحتلال ومحاولة إشعال مدن الضفة وما يحدث في قطاع غزة من إضرابات والدعوة للخروج في مسيرات رافضة لصفقة القرن ولورشة البحرين يدل على أن الفلسطينيين لن يتعاملوا مع مخرجات هذه الورشة مهما كانت الضغوط التي تمارس بحقهم، مؤكداً أن هناك وحدة في الموقف الرسمي وعلى المستوى الشعبي وعلى المستوى الفصائلي بهذا الشأن.

وقال: “إن رهاننا الوحيد هو على الشعوب العربية والإسلامية الحرة التي ترى في “إسرائيل” عدوا مركزيا للأمة، وليس على الأنظمة التي تشارك في المؤامرة عل شعبنا وقضيتنا.

فشلٌ قبل البَدء!

من جانبه اعتبر الكاتب والمحلل السياسي هاني حبيب: أن مخرجات الورشة الاقتصادية في البحرين لن تطبق على الأرض إلا بعد نضوج الرؤية السياسية لصفقة القرن، وستبقى هذه المخرجات (المشاريع الاقتصادية) نظرية وحبرا على ورق، دون أن تتحول إلى واقع ملموس، مما يعني مخرجات الورشة محكوم عليها بالفشل قبل أن تبدأ.

وقال حبيب: “إن تدني المستوى السياسي المشارك في الورشة، يعطي مؤشرات قوية على فشل تلك المخرجات وتجسيدها واقعا ملموسا.

وتابع المحلل السياسي أنه “بالرغم من أن هناك موقف فلسطيني موحد ورافض لورشة البحرين، إلا أنه لا زال موقفاً ضعيفاً ولا يرقى لحجم التحديات”، داعيا للتوافق الشعبي والرسمي والفصائلي حول آليات العمل؛ لمواجهة هذه المؤامرة.

وبين حبيب: أن ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني وتوحيد الأدوات السياسية لمواجهة هذه المخططات التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية هو المخرج الصحيح لتصحيح كل ما سيخرج عن الورشة المشبوهة وإفشالها، وإنقاذ القضية الفلسطينية.

 

الاستقلال

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دراسة: بروتين يحدث خلل إشاراته “مأساة” في جسم الإنسان

ميديا نيوز – كشفت دراسة جديدة عن أحد البروتينات الهامة جدا في ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم