الرئيسية / WhatsApp / من يتجرأ على العبث بعمل عبقري مثل” اردن ارض العزم”؟

من يتجرأ على العبث بعمل عبقري مثل” اردن ارض العزم”؟

رسمي محاسنة : ميديا نيوز.

مابال حكوماتنا، ومسؤوليتنا تتفتق أذهانهم بين حين وآخر عن أفكار، وقرارات لا نجد لها تفسيرا، هذا” الذكاء” الذي نجده في مختلف مفاصل الحياة الأردنية، وكلها قرارات اما انها تعبث بنا اقتصاديا او سياسيا او اجتماعيا او ثقافيا وفنيا. ترى أين يجتمعون؟، ومن هم مستشاريهم؟ من الذي يقدح شرارة هذه الأفكار التي لاتصب في مصلحة الاردن والاردنيين، إنما في مجملها إما لحساب اشخاص او جماعات، او انها تعمل على تتفيه المشهد الأردني من جهة،والتشكيك بهويته وكل ذلك الساكن في وجدان الاردنيين من جهة اخرى.

في اعياد الاستقلال يكون هناك مشاركة للفن في هذه المناسبة الوطنية، ورغم كل ماقيل، وماتم غناؤه على مدار مايقارب ال60 عاما، فإن اغنية” اردن ارض العزم” هي جوهرة مايقدم من اغاني، فقد تكرست بوجدان الأردنيين، وأصبحت أيقونة عربية تم اهدائها الى الاردن في لحظة اردنية عالية.

عبقريات ثلاث اجتمعت في الاغنية، الفيلسوف اللبناني”سعيد عقل” الذي صاغ شعرا لم يطاوله احد في تقديم صورة شعرية ، تكتنز حقيقة وماهية الاردن بماضيه وحاضره ،ورسوخ هويته.

وعبقرية موسيقار الأجيال ” محمد عبد الوهاب” الذي لم يقاوم سحر مفردات القصيدة، بعمقها وجزالة اللفظ، وسطوة التعبير، وماتحمله من دلالات، فكان ان ابدع لحنا استثنائيا، يطاول استثنائية القصيدة، وبما يليق بالاردن.

العبقرية الثالثة، هي السيدة “فيروز” بالصوت الذي لا يتكرر، والصوت الذي لم يتم” تأجيره” إلا للوطن والعروبة، فكان ان اكتملت الملحمة بغناء”فيروز”عام 1963 و اصبحت الاغنية رمحا مغروسا في جبهة الزمان.

امام اغنية عبقرية،حاضرة بالوجدان الاردني، وهدية عربية الى الاردنيين في عيدهم الوطني، اعتقد ان اي حديث عن محاولة تقليد او محاكاة القصيدة واللحن والاداء، هو عبث لا يجرؤ عليه إلا من يعمل ضمن مشروع لخدش الذاكرة الوطنية، ومحاولة الاشتغال على “صناعة” ذاكرة مزورة.

نتساءل عن الذي يمكن ان يضيفه” طلال ابو الراغب” الى لحن موسيقار الأجيال “عبد الوهاب”؟،وأين يقف صوت ” زينة برهوم” من صوت السيدة “فيروز”؟ وهل الذين اقترحوا ، او – وافقوا – على هذا المقترح، يعرفون التاريخ الأردني، وذاك المتجذرة في الوجدان الأردني؟ هل يعرفون معنى العبث بالهوية الاردنية؟ ومن قال ان الاردنيين تستهويهم الأصوات الأوبرالية؟ (و يمكنكم ان تعتبروا الاردنيين” متخلفين” لأنه لا تعجبهم الاوبرا ولا أصواتها)،الأردنيون تشدهم اصواتا تشبههم، وتعكس روحهم ووجدانهم،فقد جاء الأداء “الأوبرالي” مثل رقصة الغراب، لانه أداء هجين لا ينتمي للقصيدة ولا للذائقة.

وإذا كان” طلال ابو الراغب” عنده هذه العبقرية، كان يمكن ان يترك لنا ” اردن ارض العزم”، وان يبدع لحنا جديدا، وإذا كان هناك من وجد في مناسبة الاستقلال فرصة”للمنفعة”، فإن ذلك لن يفاجئنا، فقد تعودنا على ذلك في مناسبات كثيرة… فقط..لا تعبثوا بذاكرتنا..وهويتنا.

لن اذكّركم باردن العروبة، وشموخه،وأصالته، وهاماته المرفوعة،وصبره عليكم… إنما اذكركم بالقصيدة..لعلكم تقرأونها بعيون وعقول جديدة،وتفهموا بعضا من معانيها.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اردن ارض العزم

أردن أرض العزم أغنية الظبى  ..   نبت السيوف وحد سيفك ما نبا

في حجم بعض الورد إلا إنه  .. لك شوكة ردت إلى الشرق الصـبا

فرضت على الدنيا البطولة مشتهى… وعليك ديناً لا يخان و مذهبا

في حجم بعض الورد إلا إنه …  لك شوكة ردت إلى الشرق الصـبا

وفدت تطالبني بـ شـــــــعر لدنة …      سـمـراء لوحّها الملام وذوّبا

من أي أهل أنت قالت من الألى… رفضوا ولم تغمد بكفّهم الشـــبا

فعرفتها و عرفت نشأة أمة   …   ضربت على شرف فطابت مضربا

غنيّتها كل الطــيور لها ضحىً …      ويكون ليل فالطــيور إلى الخبا

إلاك أنت فلا صباح و لا مســــا …         إلا في يدك الســـلاح له نبا

شـــــيم أقول نسيم أرز هزّني… وأشــــد كالدنيــا إلى تلك الربى

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في أعلى حصيلة يومية.. لبنان يسجل 86 إصابة بكورونا

ميديا نيوز – أعلنت ​وزارة الصحة​ اللبنانية اليوم السبت، تسجيل 86 إصابة جديدة بفيروس ​كورونا​ ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم