الرئيسية / WhatsApp / نظريات مؤامرات كورونا بين الحقيقة والوهم..!!

نظريات مؤامرات كورونا بين الحقيقة والوهم..!!

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

تولدت العديد من النظريات هذه الايام لتبيان ما يجري من موت كقعاص الغنم يصيب البشرية, ولكل نظرية مُريدوها ومؤيدوها ومعارضوها, وكل نظرية ولدت في دولة ولأسباب تتعلق بالأمن العسكري والإقتصادي, والغريب ان هذه النطريات لم تخرج إلا واحدة من خبراء في الطب, فيما البقية خرجت من أشخاص سياسيين أو إقتصاديين ومن صُناع الحكايات, وتم تناقل كل قصة على حدا حتى أصبحت كل واحدة هي المرجع الرئيسي للمنطقة التي صُنعت فيها, ثم تم تداول هذه النظريات في العالم أجمع, وهنا بدأ الإنقسام حسب الأهواء لا حسب النظريات العلمية, مما يؤكد أننا أصبحنا في مرحلة “حقيقة ما بعد الكذب” حيث يُصبح الحُكمُ على القضايا خاضع للرغبات وليس للمنطق.

أحد النظريات أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين, بأن ما يجري في الأرض حالياً ليس بفايروس بل هو غاز السارين, حيث كانت تجري الولايات المتحدة الأمريكية تجارب في أفغانستان عن هذا الغاز وخطورته وإستخدامه في الحرب البيولوجية, لكنه خرج عن السيطرة واصاب عدد كبير من القوات الأمريكية الذين تم نقلهم إلى الصين للمشاركة في إستعراض عسكري, فنقلوا المرض إلى ووهان ثم عادوا إلى بلادهم وماتوا, وأن هذا الغاز سينزل إلى الأرض في الايام القادمة وسيقتل كل من يستنشقه أو يلامسه, وهذه النظرية غريبة جداً, فكيف إنتقل الغاز إلى أوروبا والولايات المتحدة والصين وإيران ثم إلى العالم أجمع؟, بل كيف نشرت الولايات المتحدة هذه الكميات الضخمة التي تُهدد البشرية جمعاء في الفضاء الخارجي ؟, وبالتالي فإن هذا يجعلنا نشعر بأن نظرية بوتين ما جاءت إلا لتسجيل نقاط والدخول في منتصف المعركة مع الفايروس ليثبت أنه موجود وصاحب رأي ورؤيا.

النظرية الثانية وهي التي أطلقها خبراء الإتصالات, بأن الأمواج الكهرومغناطيسية تؤثر على العالم في ظل زيادة عدد الأقمار الصناعية, وما تقدمه من خدمات لسكان الارض من خلال إرسال أمواج كهرومغناطيسية يتم تناقلها عبر دول العالم بفعل لاقطات لهذه الأمواج, ويضاف إليها إستخدام الهواتف ومحطات التقوية, ولم يتطرق هؤلاء إلى محطات توليد الكهرباء, ونظرية هؤلاء تتمحور حول أن الأرض لم تعد تحتمل هذه الإعتداءات على قدسية وجودها فقررت أن تتخذ تدابير خاصة لحمايتها من هذه التكنولوجيا, وهذه قصة غريبة لا تمت للواقع بصلة بل أبعدت البشرية عن البحث في الإتجاه الصحيح, كونها جعلت بعض العلماء يقومون بالرد على اصحاب هذه النظرية بدلاً من التفرغ لإيجاد علاج للمرض .

النظرية الثالثة والتي أطلقتها الصين والولايات المتحدة وأيدتها مراكز البحث العلمي, بأن سبب الموت في العالم هو فايروس “كوفيد – 19”, الذي تسرب من مختبرات البحث العلمي أو العسكري إلى ووهان بطريقة أو بأخرى ثم إنتقل من خلال البشر إلى دول أخرى, وبسبب سرعة العدوى وتزايد الإصابات فقد هدد العديد من الدول بل قتل الكثير من ابنائها, وظهر للجميع وجود تقصير عالمي في التعامل مع الفايروس, وبالذات في القارة الأوروبية المهددة بموت الكثير من العجزة, وربما هذا ما جعل بعض الدول تتأخر في العلاج حتى تتخلص من الأعباء المالية التي تترتب على الدول لعلاج كبار السن.

الفارق بين النظريات الثلاث أن خطورة المرض حسب نظرية بوتين تنتهي بسقوط غاز السارين إلى الأرض, ويختفي عندها المرض دون الحاجة إلى علاج, فيما نظرية الأمواج الكهرومغناطيسية تضع الحل في التقليل من الأقمار الصناعية وإستخدام التكنولوجيا حتى تعود الأرض إلى طبيعتها, وربما يكون هؤلاء قد استنسخوا الحل من الأفلام التي تتحدث عن قيام الارض بمعالجة ذاتها, فيما تحتاج البشرية إلى لقاح وعلاجات لتفادي المرض ولإنهائه من الوجود حسب نظرية الكورونا, لذا يقوم العلماء والخبراء في البحث عن العلاج في المختبرات العلمية كما حصل في مكافحة العديد من الأمراض, وان كنت لا اثق بالحكومة الأمريكية إلا أن قصتها ونظريتها فيما يجري حالياً هي الأقرب للتصديق في عالم يقوده الكذب .

العالم لا يهتم أيضا بأيهم هي النظرية الأصوب, كون جل إهتمام ساكنيه تتمحور حول الخروج من الأزمة التي جمعت العالم وأظهرت أجمل واسوء ما فيه, فكان أجمل ما فيه الشعور الإنساني المتبادل بين البشر, والحزن على من قضوا نحبهم جراء المرض, فيما ظهر أسوء ما فيه من سياسيين الذين عادوا للقُطرية الضيقة بعدم دعم الآخرين, وظهر هذا التوجه جلياً في القارة الأوروبية حين أدارت كل دولة ظهرها للآخرين وهي تقول ” اللهم نفسي”, لتسقط آخر جدران الوحدة في العالم. وليتم البحث عن نوع جديد من الإتفاقات القائمة على المصالح المُشتركة التي تُعنى بالأنا قبل الأنت, وهذا هو العالم الجديد الذي سيقودة راس المال والقوى الخفية ومن سيخرج عن النص سيجد كورونا جديدة تنتظره.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بـ1600 جندي .. الجيش الأميركي يتدخل لحماية واشنطن..

ميديا نيوز – وكالات – أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، مساء الثلاثاء، نقل حوالي 1600 ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم