الرئيسية / WhatsApp / هل أخطأت رام الله في قرارها بخوض صدام مع الإمارات “

هل أخطأت رام الله في قرارها بخوض صدام مع الإمارات “

مراد سامي – ميديا نيوز 

يتساءل كثيرون في الساحة السياسية العربية عما اذا كانت قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية قد أخطأت في قرارها بخوض صدام علني مع دولة الإمارات . ويشير بعض الخبراء والمحللين الخليجيين المتخصصين في القضية الفلسطينية الى أن الخطوة التي اتخذتها دولة الامارات كانت استثنائية وغير مسبوقة.

ويضيف الخبراء ذاتهم أن الأزمة العالمية الراهنة فتحت أعين الجميع حول ضرورة العمل بالتنسيق والتعاون على الصعيد الدولي سعيا الى تحقيق الاستقرار الاقتصادي بعد قرابة عام من التقلبات والتحولات الحادة.

أما دول الخليج فتُعرف برؤيتها الثاقبة والواقعية للأوضاع بل وبقدرتها على دفع عجلة الاقتصاد الى الأمام وذلك خلافا لدول أخرى سواء في المنطقة أو العالم. هذا ويعتبر مسؤولون فلسطينيون الصدام الذي دخلت فيه السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس أبو مازن بمثابة خطأ ما زال هناك مجال لتداركه.

وفيما يخصّ الرأي العام الفلسطيني فان الشارع الضفاوي يدين موقف السلطة من دولة الامارات ولا يخشى التعبير عن رأيه هذا وبشكل حر وعلني في موقع التوصل الاجتماعي إثر فقدانه الجزئي للثقة بحكومته ورئيسها الدكتور محمد الشتية.

وعلى صعيد الحوار الدائر على الساحة الافتراضية يتساءل الكثير من رواد الشبكات الاجتماعية حول سبب إصرار السلطة على ادانة الامارات والاتفاقيات الموقعة من قبلها بينما كانت السلطة هي الأخرى وقعت على اتفاقيات مماثلة عام 1993؟

ان الأزمة في الأراضي الفلسطينية تتفاقم من يوم الى آخر ولكن يبدو أن قيادة رام الله لم تدرك بعد أن أي تأخير في تحسين علاقاتها بدول الخليج ينعكس سلبا على اعادة بناء الاقتصاد الفلسطيني.

هذا ويتهم بعض الخبراء المختصين بالدراسات السياسية السلطة الفلسطينية بأنها تنشغل أكثر من اللازم ومنذ مدة ليست بقليلة بمحاولة تحقيق المصالحة مع حركة حماس وذلك على حساب القضايا الأكثر أهمية والتي تقف على رأس اهتمامات الجمهور الفلسطيني.

كما ينوه الخبراء نفسهم الى القلق السائد في الشارع الضفاوي من احتمال سيطرة حماس على الضفة الغربية وذلك في ضوء التصريحات النارية التي أطلقها مؤخرا بعض قادتها على مواقع الحركة الالكترونية.

يضاف الى ذلك الانتقاد الحاد الموجّه الى القيادي الفتحاوي جبريل الرجوب الذي يمهّد الطريق – بأفعاله هو – لتعزيز قوة حماس في الأراضي الفلسطينية كلها.

ويرى الخبراء ان ما سبق ذكره يجعل من الصعب على حكومة رام الله التعامل بشكل جاد وفعال مع ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من أزمة خانقة على كافة الصعد.

وبما أن السلطة الفلسطينية على وشك الافلاس السياسي والاقتصادي فانه من المهم – على حد تقدير الخبراء – أن تركّز السلطة جل جهودها ومواردها على ترميم علاقاتها بالدول العربية بعيدا عن الرهانات والمغامرات الثورية وعلى اعادة بناء الاققتصاد الفلسطيني والحصول على مستحقاتها المالية من الاحتلال.

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

4 وفيات كورونا جديدة في الأردن

ميديا نيوز – توفي اليوم السبت 4 مصابين بفيروس كورونا وفق مصدر طبي. وقال المصدر  ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم