الرئيسية / WhatsApp / هل انضم الغرب إلى السعودية في مواجهة سلوك إيران؟

هل انضم الغرب إلى السعودية في مواجهة سلوك إيران؟

د.عبد الحفيظ عبد الرحيم محبوب
أستاذ بجامعة أم القرى بمكة
Dr_mahboob1@hotmail.com

كان الصراع بين الإمبراطورية الروسية والدولة العثمانية التي سيطرت على ثلاث قارات وبريطانيا وروسيا، وكانت شبه جزيرة القرم مركز الصراع بين هذه القوى.

كانت شبه جزيرة القرم تحت سيطرة اليونانيين والرومان لعدة قرون، لكن في عام 1443 أصبحت تحت سيطرة الدولة التتارية لاحقا أصبحت تحت سيطرة العثمانيين، ثم تم ضمتها روسيا منذ عام 1783 حتى 1954 اثر حرب قامت بين الإمبراطورية الروسية والدولة العثمانية استمرت حتى 1856 دخلت مصر وبريطاينا وفرنسا إلى جانب الدولة العثمانية، انتهت الحرب بتوقيع اتفاقية باريس وهزم الروس بعد صراع دام ثلاثة قرون بين الجانبين، بعد اتفاقية 1833 في معاهدة هنكار إسكلة سي التي تصب في غلق تركيا المضايق التركية أمام الدول المعادية للإمبراطورية الروسية مثل فرنسا وبريطانيا عدا الأسطول الروسي تحررت روسيا من تهديدات بريطانيا وفرنسا في البحر الأسود.

كانت تقف بريطانيا أمام تقسيم أملاك الدولة العثمانية خوفا من حدوث خلل في التوازن الدولي الذي يهدد مصالحها، لأنها كانت ترى أن الدولة العثمانية تقف أمام الأطماع الروسية والحيلولة أمام وصولها إلى المياه الدافئة، ثم مزاحمة بريطانيا في أماكن نفوذها، فيما فرنسا كانت ذات سياسة متغيرة، وليس لديها نفس التخوف البريطاني من الروس، وما كانت تخشاه بريطانيا حدث في عام 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم ثم انتقلت إلى سوريا أي أنها وصلت إلى المياه الدافئة التي كانت تطمح لها عبر العصور، ولم تعد محاصرة كما كانت من قبل الناتو الذي استمر بعد نهاية الحرب الباردة من أجل مواصلة محاصرة روسيا لمنعها من الوصول إلى المياه الدافئة.

في المقابل بعدما أصبحت أمريكا القوة العظمى أرادت إعادة التوازن الدولي بالتعاون مع فرنسا باستدعاء الحروب الدينية إلى منطقة الشرق الأوسط عبر المجئ بالثورة الخمينية مستثمرة اضطرابات الشارع الإيراني ضد الشاه، كما استثمرت ثورات الشارع العربي في 2011 ووظفته لمصالحها عندما دعمت أيضا الحركات الدينية لتلتقي مع الحركات الدينية الشيعية لتفتيت منطقة الشرق الأوسط، لأنها ترى أن الهيمنة الأمريكية لا تتم إلا من خلال الفوضى، ولكن أوربا تختلف مع أمريكا في ذلك لذلك وقفت أمام الحرب على العراق عام 2003، لأن هذه الفوضى تمتد أذرعها إليها، بينما الولايات المتحدة بعيدة جدا عن تلك الفوضى، لكن أحداث 11 سبتمبر 2001 غيرت من هذه النظرية.

فأصبح لإيران مشروعا على غرار المشروع الروسي، ولكنه يمر عبر المناطق العربية يصل إلى البحر المتوسط من جهة، وإلى البحر الأحمر لمحاصرة بشكل خاص بلاد الحرمين التي حاولت إيران وتركيا من خلال مؤتمر كوالالمبور في 2019 نزع الشرعية عن السعودية، أو على الأقل كان يودان أن يشاركان السعودية تلك الشرعية، ولكن تلاشى هذا المشروع تماما عندما رفضتا أندونيسيا وباكستان حضور زعماء البلدين، وأناب عنهما، لكن بعدم حضور زعماء هذين البلدين نزع عن هذا المؤتمر الموازي شرعيته في وقتها بشكل مباشر لصالح السعودية بلاد الحرمين.

يمثل هذا المؤتمر تحالف بين تيارين شكلتهما الولايات المتحدة بعدما ستثمرت اضطرابات الشارع الإيراني عام 1978 والشارع العربي عام 2011، ولم تبقى سوى دولة واحدة تواجه هذا الموج الكاسح عام 2011 هي السعودية، وبدأت بإرسال جيشها في الشرق في البحرين لحماية البحرين من إيران، ثم دعمت الجيش المصري لحماية خيارات مصر، إلى أن اختار الشعب المصري بعد فشل حكم الإخوان ودعمت السعودية الجيش والشعب المصري.

حاول الإخوان اليوم شراء الرئيس قيس بن سعيد في تونس، لكن نجح حزب الله في لبنان بشراء الرئيس عون، ولكن روسيا لم تسمح لإيران ببلع سوريا وتهديد مصالحها والتواجد في سوريا وفق ما يحقق مصالحها، لكن العراق مختلف عن سوريا ولبنان فهو يحاول أن يبعد العراق كساحة صراع بين الدول الإقليمية والدولية، رغم هيمنة عدد من المليشيات التابعة لإيران، لكن الحراك الدبلوماسي الإقليمي بين مصر والأردن والسعودية يعطي العراق زخما في عودته إلى الجوار العربي.

لكن يبقى اليمن التي ينخر فيها الصراعات القبلية من قبل، ويعاني من صراع الولاءات، وترفض إيران التوقف عن دعم الحوثيين دون الخروج بمكاسب، وعلى رأسها الحصول على مكاسب نفوذ إقليمي، وهو ما ترفضه السعودية، وكذلك يرفضه الشعب اليمني، باعتبار اليمن جزء من الأمن الخليجي العربي.

بعد ست جولات في فيينا بين إيران ودول 5+1 حول إعادة الاتفاق النووي عام 2015 الذي انسحب منه ترمب عام 2018، ووضع عقوبات قاسية على إيران وصلت إلى صفر صادرات النفط.

وصل إلى سدة الحكم في إيران إبراهيم رئيسي، وأرادت إيران إيصال رسائل إلى العالم أن إيران لن تتنازل عن النفوذ الإقليمي الذي تطالب به السعودية، وهي ليست ضمن الدول التي تفاوض إيران، لكنها حاضرة في فيينا، وتطالب الدول بإيقاف النفوذ الإيراني في المنطقة الذي يهدد الأمن الإقليمي والدولي، ووقف سلوك إيران الذي يستهدف أمن المنطقة وعلى رأسها أمن الملاحة في منطقة الشرق الأوسط.

بعد استهداف طائرات مسيرة هاجمت فيها الناقلة ميرسر ستريت في 30 يوليو 2021 إيرانية، أكدته وأعلنته القيادة المركزية الأميركية السينتكوم، ليس فقط القيادة المركزية الأميركية، بل حملت مجموعة السبع الكبرى إيران المسؤولية عن الهجوم قائلين في بيان إن سلوك إيران إلى جانب دعمها للقوات بالوكالة والجهات المسلحة غير الحكومية يهدد السلم والأمن الدوليين، وهذا ما كانت تؤكد عليه السعودية باستمرار، ولن تتنازل السعودية عن هذه المطالب بعد رعاية بغداد جولات استكشافية بين إيران والسعودية لم تتوصل إلى أي نقاط اتفاق، ولم تنجح إيران تكتيكيا في تحييد السعودية، بل السعودية هي قلب تلك المطالب في وقف سلوك إيران المرتبط بالنفوذ الإيراني.

بهذه الخطوات تستبق إيران الجولة السابعة من المفاوضات بعد انتخاب رئيس إيراني جديد إبراهيم رئيسي، وكان موقف السعودية أن السلطة بيد خامنئ وليس بيد الرئيس، وأكدت القاعدة الأمريكية السينتكوم أن فريق التحقيق التابع لها كشف عن أن الناقلة تعرضت لهجومين فاشلين من طائرات مسيرة مساء 29 يوليو 2021، وأبلغ الطاقم عبر نداءات استغاثة، ووجد الفريق إلى أن الأضرار بالناقلة نتج عن هجوم ثالث بمسيرة في 30 يوليو الذي تسبب في مقتل شخصين أحدهما بريطاني والآخر روماني من ربان السفينة، وأكدت مجموعة السبع التي تضم كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والممثل السامي للاتحاد الأوربي إدانتهم للهجوم الذي تعرضت له سفينة ميرسر ستريت قائلين أن كل الأدلة تشير إلى مسؤولية إيران عنه، وهم يعبرون عن وقوفهم متحدين في الالتزام بالأمن البحري وحماية الشحن التجاري.

ولم يتوقف العالم أمام سلوك إيران المهدد للملاحة البحرية العالمية، ففي 9 أغسطس 2021 عقد مجلس الأمن جلسة من اجل معاقبة إيران على خلفية الهجوم المميت على ناقلة نفط في بحر العرب مؤكدين أن التقاعس عن ذلك يغذي إحساس إيران بالإفلات من العقاب، وبالتزامن مع عقد جلسة مجلس الأمن أجرى رئيس إيران الجديد إبراهيم رئيسي مع الرئيس ماكرون، وقال رئيسي إن بلاده المتهمة بانتهاك قوانين البحار جادة بشأن تامين السلامة والحفاظ على الردع في منطقة الخليج وبحر عمان ومواجهة العوامل التي تحرم المنطقة من الأمن.

ما حدث من تصعيد من قبل إيران قبل الجولة السابعة من مفاوضات فيينا حول إعادة الاتفاق النووي ولجم السلوك الإيراني تحقيقا للمطالب السعودية والدولية، وهو السبب الذي جعل إيران تتجه نحو التصعيد، لكن هذا يذكر إيران في نهاية الثمانينات عملية براينغ مانتيس عندما بلغ الصبر الأمريكي منتهاه وأهلكت أمريكا نصف الأسطول الإيراني، وقد يتحول هذا المشهد مرة أخرى، بل قد يكون أقسى.

خصوصا وأن هناك أطراف تحرض الموقف الأمريكي ليس فقط السعودية بل والموقف البريطاني والإسرائيلي بسبب أن مضيق هرمز شريان رئيسي للملاحة الدولية ولصناعة الطاقة حول العالم ويمر من خلاله نحو 40 في المائة من الإنتاج العالمي من النفط وتصدر منه السعودية قرابة 88 في المائة من إنتاجها النفطي والعراق نحو 98 في المائة وكل نفط الكويت وقطر وحتى إيران نفسها والإمارات أيضا، ولن يقبل العالم أن تشن إيران حرب استنزاف أو أن تستهين إيران بقدرات العالم، أو تستثمر الخلاف بين دول مجلس الأمن، فيما أن روسيا والصين لن توافقا على استهداف أمن الملاحة العالمية الذي يهدد أيضا مصالحها وبشكل خاص مصالح الصادرات الصينية إلى المنطقة.

الخطر الذي دائما ما تشير إليه السعودية تلاعب إيران بوكلاء في المنطقة لتعطيل حركة الملاحة الدولية في الخليج العربي، وقد أكد ذلك وزير خارجية السعودية الأمير فيصل آل فرحان من أن إيران فاعل سلبي في المنطقة بتزويدها بالحوثيين بالأسلحة لتهديد الملاحة، وبصمات إيران عبر الحوثيين واضحة للعيان التي تستهدف السفن التجارية السعودية جنوب البحر الأحمر في أغسطس 2021 بطائرة مسيرة مفخخة قبل أن تعترضها الدفاعات الجوية السعودية، والسعودية هي ضمن مجموعة الأمن البحري الدولي الذي انضمت إليه في 2019، وهي لها دور نشط في الحفاظ على حرية الملاحة وتعزيز الأمن البحري وتجفيف التوترات الإقليمية، وهو ما جعل بريطانيا ترسل قوات خاصة إلى اليمن بهدف ملاحقة منفذي الهجوم بطائرة مسيرة على الناقلة في خليج عمان.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توجيه اللوم إلى إيران بشأن الأنشطة النووية ينطوي على مخاطر أقل من رفض القيام بذلك

*الدكتور أليخو فيدال كوادراس أبرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية صفقة مؤقتة أخرى ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم