الرئيسية / WhatsApp / وزارة الثقافة…ما بين التنظير …والتطبيق ..ماذا عن توقيف “مهرجان جرش” والمهرجانات الاخرى..هذا العام؟؟؟.

وزارة الثقافة…ما بين التنظير …والتطبيق ..ماذا عن توقيف “مهرجان جرش” والمهرجانات الاخرى..هذا العام؟؟؟.

الاستثمار في المسرح “التلفزيوني”… والمسرح الغنائي الاستعراضي.

رسمي محاسنة: ميديا نيوز.

لن نتوقف كثيرا عند دور وزارة الثقافة في فترة”الذروة” لجائحة الكورونا،التي تفاجأ الجميع بها،ولم يكن احدا مستعد لها، فكان هذا الارتباك، والدخول في نفق المبادرات، التي لم تكن مدروسة بالشكل الذي تستحق فيه ان تحمل اسم وزارة الثقافة،وبعيدا عن الاشادة والتمجيد، وكل الكتابات” المحنطة”، فان الواقع يقول بأن هذه المبادرات لم تترك أثرا على الوسط الثقافي والفني، ولا على المجتمع ، ونشعر بالحزن ونحن نتابع المبادرات التي قدمتها وزارة الثقافة المصرية،والتي كان لها جمهورها من جهة، وايضا اعطت  للفنانين والمثقفين الفرصة لتطوير الأداء والرؤى والمقترحات الفكرية والجمالية بما يتناسب مع الظرف الطاريء” الكورونا”.، ووجدت هذه المبادرات احترام وتقدير المواطن ” المحجور” في بيته، لأنها قدمت له على منصاتها،وجبة من الأعمال التي تقدم المتعة والفائدة وفق ذائقة عالية.

الان وقد خفت حدة الجائحة، وتراجع منحنى الخطر، نتساءل عن مقترحات وزارة الثقافة، خاصة واننا قد دخلنا مرحلة المهرجانات ” جرش،المسرح، الفيلم ، الاغنية…”،والغريب ان مهرجانا بحجم مهرجان جرش، هناك تصريحات عن بثه” اونلاين”، واقتصاره على الفنان الأردني، ولا نعرف إذا كانت الوزارة عندها إمكانية التوقف عن هذا القرار، الذي سيهبط بالمهرجان الى درجة يحتاج معها الى سنوات لاستعادة اسمه.

لقد توقف المهرجان لدورتين” ماعدا فترة اختطافه” لأسباب تتعلق بظروف في العالم العربي” لبنان وفلسطين”، وقد انعكس القرارين بشكل إيجابي على اسم وسمعة المهرجان، والآن لدينا ظرف محلي وعربي وعالمي،ولا نعرف ما الذي يمنع من ايقاف هذه الدورة لهذا العام؟؟.بدلا من تقزيمه وتهميشه بالصورة المقترحة.

ان أمام وزارة الثقافة فرصة لاستثمار توقف المهرجانات، من خلال بدائل ستنعكس بشكل كبير على الحالة الفنية والثقافية،وهناك مقترحات عديدة، فإنه يمكن استثمار الميزانية بتقديم “مسرحيات تلفزيونية”، بمعنى ان يتم انجاز مسرحيات يتم عرضها على  شاشة التلفزيون الاردني، ويمكن توظيف إمكانيات الاستوديو التلفزيوني تقديم أعمال ذات سوية فنية عالية، ويمكن ان يكون لهذه المسرحيات “ثيمة” وطنية، تحقيقا لتصريحات وزير الثقافة”د.الطويسي” قبل فترة.

ومن ناحية الاغنية فإنها فرصة من اجل حضور الاغنية الاردنية، بالغاء مهرجان الأغنية الاردنية، الذي لن تستطيع لجنته ان تضيف الكثير،وفتح الباب امام كل فنان، بحيث يتم تقييم اغنية جاهزة بدلا من “ولادة” لجان جديدة، للنص واللحن والاداء،ولا تقتصر الفكرة على تقديم الاغنية فقط، انما الاوبريت، والاستعراض، وهو ما نفتقده، ولعلها فرصة سانحة لتقديم المسرح الغنائي الاستعراضي، الذي سيكون له أثر كبير على الاغنية والمسرح الاردني.

مقترحات برسم وزارة الثقافة، ووزيرها “د.الطويسي”، ونأمل ان تذهب الوزارة الى دورها الحقيقي، لان ماتروج له من مبادرات، ليس من مهامها الاصيلة، انما يمكن ان تقوم بها وزارات اخرى..ونرجو ان لا يتخلى القائمون على الوزارة عن دورهم الحقيقي كوزارة سيادية، و الاكتفاء بالتنظير والحديث عن استراتيجيات “هي موجودة اصلا”لان مانحتاجه هو قرار يقلب الطاولة على هذا السكون. 

تعليق واحد

  1. د. اشرف ابو النجا

    أرى أن المقترحات كثيرة و يلزم فقط اتخاذ القرار “الصائب” . لقد أحسن ا. رسمي محاسنة .

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يقظة عربية تكبح جماح الطموحات الإيرانية – التركية

د.عبد الحفيظ عبد الرحيم محبوب أستاذ بجامعة أم القرى بمكة رفض العرب اتفاقية كامب ديفيد ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم