الرئيسية / WhatsApp / وزارة الشباب والرياضة في الأردن محرمة على الرياضيين ..؟!!

وزارة الشباب والرياضة في الأردن محرمة على الرياضيين ..؟!!

صالح الراشد

تعيش وزارة الشباب والرياضة في الأردن منذ نشأتها حالة غريبة, حيث لم يشغل منصب الوزير في القرن الماضي إلا عدد قليل جداً من ممارسي الرياضة, وفي القرن الجديد تولى المنصب رياضي واحد لم يدم طويلاً في منصبة ليخلفه “11” وزيراً لم يقترب أي منهم في تخصصه من الرياضة,, لنجد أن المنصب تحول الى جائزة ترضية لمن يرغب رؤساء الحكومات بمكآفأتهم أو مكافأة اقاربهم, لتصبح الوزارة الأسوأ عملاً في القرن الحادي والعشرين, والإستراتيجيات اختفت فيما إستراتيجية الشباب توقفت, وتحولت فيها البرامج إلى مبادرات.

في المقابل فإن الدول العربية الناهضة في الشأن الرياضي تقوم بتعيين لاعبين سابقين لإدارة الوزارة فيها, فتونس عينت طارق ذياب نجم كرة القدم الشهير وزيراً للرياضة والشباب, وسبقتها العراق حين تم تعيين أحمد العبيدي لاعب ومدرب كرة يد الأسبق في المنصب, فيما يتولى المنصب في مصر الدكتور أشرف صبحي بطل مصر في الكاراتيه والحاصل على شهادة الدكتوراه في الإدارة الرياضية.

أما في الأردن فقد كان المرحوم سعيد شقم آخر رياضي يتولى المهمة, حيث جاء بعده شخصيات من جميع التخصصات, فخلفه كان مأمون نور الدين “رجل سياسة” ثم عاطف عضيبات ” أكاديمي”, الدكتور محمد نوح القضاة ” مدرس شريعة إسلامية ومقدم برامج دينية”, ومن ثم احمد المصاروة ” مدير التوجيه المعنوي في القوات المسلحة”, الدكتور سامي المجالي “موظف في وزارة التربية والتعليم”, فرامي الوريكات ” أمين عام الشؤون البرلمانية”, المهندس حديثة الخريشة “مدير هندسة بلديات عمان”, وتلاه في المنصب بشير الرواشدة ” مستشار في الديوان الملكي وأمين عام وزارة التنمية السياسية”, ثم مكرم القيسي ” سفير الأردن في فرنسا وعاد الى عمله بعد التعديل الحكومي”, محمد أبو رمان “صحفي سياسي”, وأخيراً فارس بريزات ” مجلس نماء للاستشارات الإستراتيجية.

إن تعيين “12” وزير ورئيس مجلس أعلى للشباب خلال “20” عاماً يعني بأنه لا يوجد تخطيط منهجي للوزارة, لذا نجد أن الخطط تتغير والإستراتيجيات تختفي, فلا يُعقل أن العمر الإفتراضي للوزير يعادل عام ونصف مع العلم أنه خلال العام الماضي كان معدل عمر الوزير ثلاثة أشهر, والسبب في زيادة معدل العمر أن الوزارة تحولت مع بداية القرن الجديد الى مجلس أعلى للشباب, وقد قضى نور الدين و عضيبات والمجالي والمصاروة فترة طويلة في مناصبهم, لذا نجد أن عمر الوزير لم يصل الى “8” اشهر بعد أن تحولت الى وزارة.

وكان كل وزير يحمل مفاهيم مختلفة عن الآخر, لذا فقد وجدناها تتأرجح بين المبادرات التي تم طرحها بل ان بعضها لم يكن له شأن في الشباب, لكن حين يقرر الوزير يقول الجميع ” سمعنا وأطعنا”, واختفت النصيحة والرأي الآخر في الوزارة التي أصبحت إقطاعية للوزراء حتى إختفت رسالتها.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حظر تجول شامل 48 ساعة بدءا من منتصف ليلة الخميس على الجمعة

عمان – ميديا نيوز – قال وزير الدولة لشؤون الاعلام أمجد العضايلة إن وزارة العمل ...