الرئيسية / WhatsApp / 15 وزيراً .. الحكومة بحاجة الى تعديل موسع

15 وزيراً .. الحكومة بحاجة الى تعديل موسع

 

 

ايهاب سلامة

 

لا يمكن لرئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، التمكن من قيادة الأوركسترا الحكومية، بطريقة استثنائية، في هذا الظرف الإستثنائي، والتحديات الإستثنائية، ولا اجتراح إنجازات لافتة على أي من الصعد، دون عمل جماعي خلاّق متناغم، لفريقه الوزاري برمته، الذي يتوجب عليه أن يستنهض كامل طاقاته، وإمكاناته، ويرتقي إلى حجم المرحلة ومسؤولياتها وتحدياتها، ويبلغ طموح الاردنيين المتعطشين لانجازات حكومية حقيقية تسند وطنهم وظهورهم المثقلة ..

المعضلة في الأمر ، أنه إذا سلّمنا بأن حكومة الملقي المنصرفة التي ألّبَت المواطنين بسياساتها، وألهبت الشارع بقراراتها، لم تسلك نهجاً سليماً في إدارة ملفات الدولة، وعلى رأسها الملف الاقتصادي المتأزم، فإن بقاء أزيد من 15 وزيراً يحملون جيناتها، على متن حافلة حكومة الرزاز، لا يشكل سوى عبئاً، وحمولة زائدة، خاصة وأن غالبيتهم قد جرّبوا مرات عدة، وقدّموا ما في جعبتهم التي ما عاد بها سوى الخواء ..

 

إذا كان جلالة الملك، قد انتقد بنفسه أداء وزراء حكومة الملقي، ووصفهم بأنهم كانوا “نائمين”، فكيف يمكن للمنطق، استيعاب اعادة الرزاز نسخهم ولصقهم، بشحمهم ولحمهم وسباتهم، في حكومته ، سوى أنه أعاد تدوير الخلل ؟!

اضافة لإرث الملقي، المُلقى على ظهر الرزاز، فإن عدداً آخر من الوزراء الذين أضافهم الرزاز لفريقه، تبدو جعبتهم هم الآخرين فارغة، ولم نلمس حتى اللحظة من بعضهم سوى التصريحات المنفّرة، والتقوقع في المنطقة الرمادية، فيما على الأرض، غابوا وغاب حضورهم بالكامل.

بعض الوزراء والوزارات، تكاد لا (تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزاً) .. ومهما اجتهدت بمحاولة تلمس إنجازاتهم، فلا يسعفك “جوجل” سوى العثور على أخبار نشاطات بروتوكولية للاستهلاك الإعلامي، عدمها ووجودها سيّان، وتؤشر على خلاء وفاضهم، وقلة حيلتهم، وإفلاسهم عن إسناد رئيسهم وفريقهم بشيء يذكر، وتحولوا الى عبء على الرجل..

 

حكومة الرزاز، كُلّفت بمهمات محددة وواضحة،

 

في كتاب التكليف السامي، الذي يشكل أيضاً مؤشراً لـ قياس نجاحها وإخفاقها، بالقدر الذي تنفذ منه، أو تعجز عنه.. ومن المؤكد أن طبيعة المرحلة ، لن تترك مجالاً لأي مناورات حكومية التفافية، والمطلوب، ترجمة التكليف الملكي على الأرض، دون تخاذل أو تقاعس.

سياسة القرفصاء وراء المكاتب، للوزراء والمسؤولين، عدا عن كونها قاصرة، فهي مرفوضة، وبات المواطن المراقب يتطلع الى تلّمس وجودهم، وجهودهم، ورؤيتها بأم عينه، عبر نزولهم إلى الميدان، والإنخراط المباشر مع مشاكل الناس، ومعايشة همومهم وطموحهم، وإبقاء جذوة جهودهم متقدة، على مدار اللحظة والثانية، واجتراح حلول خلاّقة، وسياسات إستثنائية، توازي حجم الطموح الشعبي، والرؤى الملكية، للمرحلة وتحدياتها، أو ينصرفوا..

تقنيب أغصان الحكومة الجافة، واستنبات أخرى مثمرة، بمقص تعديل حكومي موسّع، ضرورة مرحلية ملحّة، لتعزيز الحكومة بفريق لوجستي، أكثر قبولاً وانتاجاً، شريطة أن لا يكون التعديل، لغاية إجراء التعديل، والتطبيل، واعادة استنساخ الوجوه التي سئمنا رؤيتها، إنما يكون لسد الثغرات، وتصويب العثرات، وتدعيم أركان الحكومة، وإسنادها بكفاءات من خارج المستودع الوزاري التقليدي الذي جُرّبت بضاعته المستهلكة كلها !

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الشوبكي لفريق الوزاري : هل وقعتم مع صندوق النقد الدولي على قانون ضريبة الدخل وما جولات الحكومة الا جولات صورية ؟

    ميديا نيوز – وجه النائب السابق الدكتور عساف الشوبكي أمس في اجتماع محافظة ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: