الرئيسية / WhatsApp / “32 سنة تمر على رحيل المدرب مختار لعريبي” .. صاحب أسطورة النفس الثاني  

“32 سنة تمر على رحيل المدرب مختار لعريبي” .. صاحب أسطورة النفس الثاني  

الجزائر: جودي نجيب  – ميديا نيوز 

مرت الذكرى الـ 32 لوفاة المدرب القدير مختار لعريبي الذي يعد أحد أبرز وأشهر التقنيين الجزائريين الذين تداولوا على وفاق سطيف منذ الاستقلال، وصنع الحدث بالنتائج والإنجازات والانضباط الذي عرف به طيلة مشواره الكروي الاحترافي.  

ففي صبيحة 4 سبتمبر 1989 اهتزت الجزائر والأسرة الثورية والرياضية بالأخص على وقع النبأ المحزن بانتقال روح الرجل القوي “مختار لعريبي” إلى الرفيق الأعلى. رجل لن تكفي الكلمات ولا العبارات لتحصر ما قدمه للوطن مجاهدا ولنادي وفاق سطيف مدربا، رجل لن تجد المصطلحات اللازمة لتصف قوة شخصيته، حزمه وتفانيه في عمله، رجل حفر اسمه بأحرف من ذهب في سجل كيان نادي كبير، كبُر بفضل أمثاله.  

ويجمع كل من عرف المدرب الراحل مختار لعريبي (من مواليد 24 فبراير 1924) على تحليه بسلاح الصراحة والصرامة، ما مكن وفاق سطيف من اكتساب سمعة دولية، ونيل عدة ألقاب وطنية وإفريقية، آخرها كأس إفريقيا لأندية البطولة نهاية عام 1988، ليتوفاه الأجل في الرابع سبتمبر 1989، وذلك قبل أشهر قليلة عن نهائي الكأس الآفرو آسيوية أمام السد القطري التي جرت مطلع عام 1990، حيث تألق زملاء عجيسة الذين أهدوا الكأس لروح مدربهم الراحل، وعلقوا بعد أيام عن وفاته الراية المشهورة “لن ننساك يا أبانا القدير مختار لعريبي”.  

وحقق مختار لعريبي مسارا مميزا كلاعب ومدرب، حيث كانت البداية مع الاتحاد الإسلامي السطايفي وعمره 18 سنة، في نهاية الحرب العالمية الثانية فاز الراحل عريبي بعقد إحترافي مع نادي سات الفرنسي (الذي إلتحق به فيما بعد مخلوفي وكرمالي) حيث لعب له مدة سبع سنوات كاملة من عام 1943 إلى عام 1950 حيث توج معه مرتين بكأس فرنسا ليغادره بعد سقوطه إلى القسم الثاني إلى نادي كان لمدة سنتين ثم لانس الذي احتل معه المرتبة الثانية في بطولة فرنسا وفي 1954.  

لعب مختار عريبي في منتخب شمال إفريقيا إلى جانب المغربي العربي بن بركة لسعيد براهيمي ومحجوب بوبكر أمام منتخب فرنسا ليتعاقد في سنة 1955 مع نادي حمام الأنف التونسي كلاعب ومدرب لموسم واحد عاد بعدها إلى أفينيون الفرنسي كمدرب ولاعب أيضا حتى سنة 1958.، وترك بصماته بفضل إمكاناته الفنية ويساريته القوية، ليلتحق رفقة كرمالي ومخلوفي وزيتوني وإيبرير بفريق جبهة التحرير الوطني عام 1958، وتقلد مهمة اللاعب والمدرب في عدة عواصم أوروبية وآسيوية لرفع الراية الوطنية، مثلما حدث في موسكو وبرلين وبراغ وبكين، وبعد الاستقلال، تمكن لعريبي من انتزاع أول كأس للجزائر، وجعل من وفاق سطيف اختصاصيا في منافسة السيدة الكأس، حيث أضاف إلى سجل نسور الهضاب كأسين عامي 68 و1980، وكان وراء التتويج بلقبي الدوري (68 و1987)، وكأس إفريقيا للأندية البطلة في ديسمبر 1988، كما خاض عريبي عدة تجارب مهمة خارج الوطن كمدرب، حيث أشرف على النادي الصفاقسي التونسي موسم 64 ـ 65 ومنتخب ليبيا نهاية الستينيات.  

إذا كان الراحل مختار عريبي قد فارقنا إلى الأبد في الرابع من شهر سبتمبر عام 1989 عن عمر يناهز 65 سنة فإن مولده كان سنة 1924 في مدينة سطيف ظل طوال حياته مغرما بفريق الوفاق الأمر الذي أنساه في إتمام نصف دينه حيث مات أعزبا.  

ظل الراحل مختار عريبي طول حياته كلما سئل لماذا لم تتزوج فيرد قائلا ألست متزوجا بالعمرية السطايفية الوفاق كان مختار عريبي مغرما إلى حد الجنون بفريق الوفاق إلى درجة انه كان لا ينام حين ينهزم.  

ومما كان يعرف عن الشيخ مختار عريبي انه كان يفضل الانطواء والعزلة تأثرا بالخسارة كان عريبي لا يرضى الا بالفوز وإذا فازت معشوقته الكحلة والبيضاء فيحس بسعادة لا مثيل لها الأمر الذي تجده يجوب شوارع عين الفوارة يفتح قلبه للصغير والكبير.  

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سياسة واشنطن في الشرق الأوسط: الأمن أهم من حقوق الإنسان !

ميديا نيوز – رسم الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء 21 سبتمبر/أيلول 2021، ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم